صحة

5 طرق «لا تصدق» لتأثير عصير الحامض على صحّتك

يتمّ غالباً التفكير في الاستعانة بعصير الحامض فقط من أجل تعزيز نكهة الأطباق، ولكنه في الواقع يقدّم منافع صحّية مُذهلة! سواء كنت تستمتع بهذه الفاكهة وحدها أو مع الشاي، اكتشف اليوم أبرز ميزاتها التي ستدفعك حتماً إلى جعلها «صديقتك» اليومية.

استُخدم عصير الحامض كعلاج طبيعي لمئات السنين، نظراً لخصائصه العديدة المفيدة للصحّة، بما فيها تعزيز خطط النظام الغذائي لفقدان الوزن وحتى المساعدة على الهضم.  

ويحتوي عصير الحامض على عددٍ من الفوائد الصحّية المُبلغ عنها، وذلك بفضل محتواه الغنيّ بالفيتامين C والبوتاسيوم والفولات.

ويمكن أن تكون إضافة عصيره بانتظام إلى النظام الغذائي المفتاح لمساعدتك على إنقاص الوزن، أو حتى تقليل خطر الإصابة بمشكلات صحّية كثيرة.  

ويُعد الحامض من أكثر أنواع الحمضيات شيوعاً، وعادةً ما تستخدم عصائره أثناء الطهي أو في إعداد الخبز.  

وفي ما يلي 5 طرق «لا تُصدّق» يمكن لعصير الحامض أن يحسّن من خلالها صحّتك، وفق موقع «إكسبريس»:  

تعزيز الهضم :

قال مركز الرعاية الصحّية الأميركي «UPMC» إنّ الحامض يمكن أن يحسّن عملية الهضم. ويحتوي اللب على نوع من الألياف التي تشجع على إنتاج الإنزيمات التي تساعد على التخلص من النفايات غير المرغوب فيها من الجسم. كما أنّ الجمع بين لب الحامض وقشره يمكن أن يقلل أيضاً من خطر الإصابة بالإمساك.  

ردع حصى الكلى :

يمكنك تقليل احتمال الإصابة بحصى الكلى عن طريق إضافة المزيد من عصير الحامض إلى نظامك الغذائي. ويمنع العصير تراكم الكالسيوم، والذي قد يؤدي إلى حصى الكلى. وأشار مركز «UPMC» إلى أنّ عصير الحامض يساعد على منع حصى الكلى عن طريق رفع مستويات حامض السيترات في البول، والذي يرتبط بالكالسيوم، ما يساعد على منع تكوّن حصى الكلى.  

فقدان الوزن :

يقترح بعض الأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن إضافة المزيد من عصير الحامض إلى النظام الغذائي، لاحتوائه على البكتين التي تزيد من الإحساس بالشبع لفترة أطول. ومن المعلوم أنّ تعزيز الشعور بالشبع يقلل من احتمال تناول الوجبات الخفيفة في وقت لاحق من اليوم، ما يضيف المزيد من السعرات الحرارية إلى نظامك الغذائي. ونسبة الألياف العالية في الحامض يمكن أن تؤدي أيضاً إلى انخفاض وزن الجسم والدهون.  

تحسين البشرة :

يمكن لخصائص الحامض الطبيعية المضادة للبكتيريا أن تقشر الجلد، وتساعد على التخلص من الرؤوس السوداء. كذلك يستطيع الفيتامين C أن يعزز تخليق الكولاجين، ما يضيف طبقة أخرى من الحماية للجلد.    

تقليل الإصابة بالسكّري :

من المحتمل جداً أن تساهم إضافة المزيد من عصير الحامض إلى النظام الغذائي في تقليل الإصابة بأعراض مرض السكّري. فهذا المشروب غنيّ بالألياف، ما يساعد على التحكّم في مستويات السكّر وتجنب ارتفاع السكّر في الدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى