عربيفن ومشاهير

وفاة علي حميدة.. مطرب “لولاكي” أشهر أغاني الثمانينيات 

توفي الفنان المصري علي حميدة، يوم الخميس، عن عمر ناهز 55 عاما، بعد صراع مرير مع المرض.

ونشر نجل شقيقة علي حميدة، عادل نافع، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، خبر الوفاة، قائلًا: “إنا لله وإنا إليه راجعون.. وفاة الدكتور علي حميدة، نسألكم الدعاء والثبات”.

كما أعلن نافع، في وقتٍ سابق، عن إصابة حميدة بسرطان الرئة وإخفائهم خبر الإصابة عنه كي لا يشعر بالصدمة.

وتابع الجمهور المصري بكل أسى وحزن، تفاصيل الحالة الصحية للفنان علي حميدة، في الفترة الأخيرة، لاسيما وأنه يعد أحد أشهر المغنين في مصر بحقبة الثمانينيات، بعد نجاح ساحق لأغنيته الشهيرة “لولاكي”، التي تعتبر أيقونة بداية موجة فنية جديدة في تلك الفترة.

وأسهمت أغنيته “لولاكي” في حدوث طفرة في صورة الأغنية الشبابية في ثمانينيات القرن الماضي، ولم يتوقع حميدة ذلك النجاح الجماهيري لأغنيته التي حققت مبيعات تجاوزت مليون نسخة بعد ساعات قليلة من طرح الألبوم في الأسواق.

وحسب تصريح لعلي حميدة في مداخلة تلفزيونية سابقة، فقد دفع مبلغ 13 مليون جنيه مصري ضرائب عن أرباحه من أغنيته الشهيرة.

ووصفت أغنية “لولاكي” بالظاهرة الفنية الشبابية، لارتباطها بالموزع الموسيقي حميد الشاعري، الذي أسهم في تغيير نمط الأغاني الحديثة في الثمانينيات، وقدم عددا كبيرا من المطربين الجدد، وقد بيع من الألبوم حينها نحو 6 ملايين نسخة، ليصبح الألبوم الأعلى مبيعا في تاريخ الأغنية في حينها.

وتسابقت شركات الإنتاج على تقديم علي حميدة في ألبومات غنائية تالية، وفي فيلم يحمل اسم الأغنية نفسها، إلا أن هذا النجاح غير المسبوق لم يستمر طويلا.

وأصيب علي حميدة بالالتهاب الكبدي الوبائي قبل عقدين، وتسبب المرض في غيابه عن الجمهور سنوات طويلة.

وقبل أسابيع، تواصل المطرب المصري مع الإعلامي عمرو أديب عبر برنامج “الحكاية”، وأكد إصابته بمشكلات صحية تتعلق بالكبد والمرارة، وأضاف أن إمكاناته المادية لا تسمح له بالعلاج في المستشفى، مما اضطره للعودة لتلقي الرعاية اللازمة من أفراد عائلته في مسقط رأسه مطروح.

وبنبرة باكية، قال حميدة: “ليلة رأس السنة، زملائي كانوا يحتفلون، بينما كنت أتألم، وأمر بوقتٍ صعب”.

وردًا على استغاثة الفنان المصري، في ذلك الوقت، أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان المصرية، خالد مجاهد، أن علاج علي حميدة سيكون على نفقة الدولة، وأن حميدة انتقل إلى مستشفى معهد ناصر، ليخضع إلى الفحوصات الطبية اللازمة، ويتلقى العلاج.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى