آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

والد الشاب المقتول في فيلا نانسي عجرم يطلب تشريح الجثة قبل دفنها

تطوع عدد من المحامين السوريين للدفاع مجاناً باسم الشاب السوري محمد الموسى الذي قتل في فيلا للفنانة اللبنانية نانسي عجرم، حيث قال أحد المحامين “لدينا وكالة قانونية من الأهل وكلام نانسي عجرم فيه تناقض واضح واعترفوا أنهم يعرفون القتيل لكنهم لم يميزوه كونه ملثم ليلا”

من جانبها قالت والدة الشاب الموسى ولدي في لبنان منذ 11 سنة ولم يعد من وقتها وتنقل بين عدة وظائف آخرها بصب الباطون وتحويش الزيتون وبستاني، وأنا لم أكن أعرف أنه يعمل في بيت نانسي عجرم لكنه سبق وأخبر بنت عمه عن جمال بيتها وأن لديه حقوق لديهم.

فيما أكد والد القتيل لوسائل إعلام محلية أنه رفض استلام الجثة أو دفنها لحين إظهار الحقيقة بأقصى سرعة وطالب بتشريح الجثة واستدعاء طبيب شرعي آخر.

وكانت عجرم أكدت في لقاء معها امس، أنّ ما فعله زوجها كان ردّ فعل، على تعرضه وبناته وزوجته للتهديد بالسلاح، ودعت كل من هاجموه إلى وضع أنفسهم مكانه، ووجهت تعازيها إلى أسرته، مؤكدة أنها لم تكن تتمنى أن يحدث ما حدث، لكن الظروف هي التي أودت إلى المأساة.

ونفت عجرم أي معرفة مسبقة بالشاب الذي كان يبلغ من العمر 31 عاماً، موضحة أنها وزوجها شاهداه للمرة الأولى ليلة الحادثة، وأنه كان يرتدي قناعاً وبحوزته ما اعتقدا أنه مسدس، وأضافت أنّ كل المعطيات أوحت بأنّ غايته كانت السرقة والأذية.

وعن تفاصيل الحادثة، أوضحت عجرم أنها كانت قد أنهت عشاءً مع ضيوفها، وأنّ بناتها كنّ قد ذهبن إلى غرفتهن للنوم، عندما سمعت صوتاً غريباً في المنزل بعد توجهها وزوجها إلى غرفة النوم، ما دفع الهاشم إلى الخروج إلى الصالون للتحقق، حيث التقى بموسى وجهاً لوجه.

وأشارت عجرم إلى أنها سمعت زوجها وهو يتحدث مع موسى، الذي أشهر مسدساً في وجهه، ما دفعها إلى أخذ هاتفها والاتجاه إلى الحمام، حيث أغلقت الباب على نفسها واتصلت بأبيها، وقالت: “كنتُ أرتجف، وفكّرت أنّ أبي قد يساعدني إن لم تساعدني يداي لاحقاً على التصرف”.

وأردفت بأنها اتصلت بعد ذلك بعامل لديها، صودف أنّ معه أقرباءه، الذين سارعوا للتدخل، كذلك أكدت أنها وزوجها لم يتعاطيا مع القضية بعنصرية، وأنّ القوى الأمنية هي من كشفت جنسية القتيل، وقالت: “تاريخي الطويل يثبت أنني لا أقيّم الناس بناءً على جنسياتهم أو دينهم أو لونهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock