أخبار المجتمعالأخبار العالمية

هلع في الدنمارك من انتشار كورونا بسبب “حيوان المنك”

نفَّذت الدنمارك عمليات إعدام جماعي للملايين من حيوان المنك في تشرين الثاني، لكن يبدو أن الخطر لا يزال قائماً.

وصدر الأمر بالإعدام بعد اكتشاف أن نوعاً متحوراً من فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) ينتقل بين حيوانات المنك والبشر. 

وأعلنت عدة أحزاب في البرلمان الدنماركي عن تخوفها من أن تفرز جثث حيوان المنك التي تمَّ إعدامها على خلفية نقلها لفيروس كورونا انبعاثات فوسفورية ونيتروجينية خلال تحللها ما قد يؤدي إلى تلوث مياه الشرب أو مياه الاستحمام.

وطالبت هذه الأحزاب لهذا السبب باستخراج جثث الحيوانات المعدومة مرة أخرى من أماكن دفنها.

وأعلنت أغلبية الأعضاء في البرلمان تأييدها لاستخراج جثث حيوانات المنك المعدومة.

وتدرس الحكومة الدنماركية هذه الإمكانية الآن عن كثب.

وقال وزير الموارد الغذائية الجديد، راسموس بريهن، لقناة “تي في تو” التلفزيونية الدنماركية، الجمعة، إن الحكومة مثلها مثل أي شخص آخر لا تريد أن يتسبب المنك في التلوث أو في مشاكل أخرى.

وتدرس الأحزاب البرلمانية والسلطات المسؤولة إمكانية ما إذا كانت الطريقة الصحيحة تتمثل في استخراج جثث حيوان المنك ثم حرقها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى