عربي

نقابة الأطباء المصرية تكشف رد الطبيب المتهم بقتل الإعلامي وائل الإبراشي .


علّق الدكتور هشام عبدالدايم، رئيس المعهد القومي للكبد التابع لجامعة المنوفية، على الموضوع المثار إعلاميًا باتهام الدكتور شريف عباس، الأستاذ بالمعهد القومي للكبد، بالتسبب في وفاة الإعلامي وائل الإبراشي، من خلال تشخيصه بـ«الخطأ»، ومنحه أدوية غير معتمدة، قائلا : «الإعلامي وائل الإبراشي لم يتم معالجته في المعهد القومي للكبد ولم يأت إلينا، وحال ثبوت الإدانة تجاه أي طبيب يقوم بمخالفة، يتم انتظار التحقيقات ونتائجها، وفور ورودها للمعهد، يتم فتح التحقيق كاملًا وفقًا للقانون، واتخاذ كافة الإجراءات».
من جهته ، كشف الأمين العام لنقابة الأطباء أيمن سالم، رد الطبيب شريف عباس، المتهم من قبل أرملة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي، بتسببه في تدهور الحالة الصحية للإعلامي الراحل أدت لوفاته.
وأوضح أن الطبيب المعالج للراحل وائل الإبراشي، قال إنه لم يكون مسئولا وحده عن علاج الإعلامي، حسب ما زعمت أرملته.
وأضاف أمين عام نقابة الأطباء، أن الطبيب حضر إلى النقابة اليوم للحديث معه، ومع مستشار قانوني للنقابة، وتقدم بشكوى ضد الدكتور خالد منتصر، وكل من شهر به.
وتابع أيمن سالم، أن الطبيب أفاد بأنه لم يكن يشرف على الحالة الصحية للإعلامي وائل الإبراشي وحده حسب ما تردد.
وأشار أمين عام النقابة، إلى أن الطبيب قال إنه كان هناك أطباء واستشاريين متخصصين في علاج مرضى كورونا، يتابعون معه الحالة الصحية للإعلامي الراحل وائل الإبراشي.
وأكد الطبيب المتهم بتدهور الحالة الصحية للإبراشي، للأمين العام لنقابة الأطباء والمستشار القانوني، أنه اتبع بروتوكول علاجي، تحت متابعة المتخصصين، ولم يلجأ إلى أدوية علاجية غير مسجلة ومتعمدة طبيا، حسب ما زعم خالد منتصر.
في وقت سابق، كشف الدكتور خالد منتصر، أن الطبيب المعالج للإعلامي وائل الإبراشي، اتبع أساليبًا وأدويةً غير طبية، مستندا على روشته طبية سبق أن كتبها للراحل.
وأضاف منتصر، أن الطبيب المتهم، أصر على علاج الإبراشي في المنزل، وعدم تحويله إلى المستشفى لتلقى العلاج، في ظل تدهور حالته الصحية وفقا لنتائج التحاليل الطبية. المصدر وسائل إعلام مصرية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى