صحة

نصائح للتمتع بعظام قوية في جميع المراحل العمرية

يرغب المرء في التمتع بعظام قوية حتى في فترة الشيخوخة للوقاية من الهشاشة وغيرها من الأمراض المرتبطة بضعف العظام.

ويمكن تحقيق هذه الرغبة من خلال التغذية الصحية، خاصة منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم المهم لصحة العظام.

وأوضحت أخصائية التغذية العلاجية، البروفيسور ديانا روبين، أن منتجات الألبان ضرورية للتمتع بعظام قوية وصحية؛ حيث يمثل الكالسيوم الجزء الأساسي من كتلة الهيكل العظمي، كما أن حوالي 98% من الكالسيوم في الجسم مرتبط بالعظام، وبالتالي يساهم بشكل كبير في قوتها.

غير أن محتوى الكالسيوم في العظام يتغير أحياناً؛ لأن المعدن يشارك أيضاً في عمليات التمثيل الغذائي الأخرى، مثل نقل المنبهات في العضلات والأعصاب.

وأوضحت روبن أن الجسم يسعى إلى الحفاظ على مستوى الكالسيوم في الدم ثابتاً، وإذا كان المستوى منخفضاً جداً، أحياناً يأخذ بعض الكالسيوم من العظام. ونتيجة لذلك، تقل كثافة العظام.

وتستحوذ منتجات الألبان على نصيب كبير من الكالسيوم؛ حيث تحتوي الأجبان الصلبة مثل البارميزان على نسبة عالية من الكالسيوم تبلغ حوالي 350 مجم في كل شريحة، بينما يحتوي كوب الحليب على حوالي 240 مجم من الكالسيوم.

كما تعد المياه المعدنية غنية بالكالسيوم؛ حيث إنها تحتوي على أكثر من 300 مجم كالسيوم لكل لتر. وهناك أيضا أنواع عديدة من الخضروات الغنية بالكالسيوم مثل اللفت والسبانخ والجرجير والبروكلي.

ومن الضروري معرفة أن الإمداد الكافي من الكالسيوم مهم بشكل خاص للأطفال والمراهقين؛ ففي هذه المرحلة تحدث أكبر زيادة في الطول.

لهذا السبب توصي الجمعية الألمانية للتغذية بتناول 1200 مجم من الكالسيوم يومياً للمراهقين، الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاماً و1000 مجم للبالغين.

وإذا كان الأمر يتعلق بإمداد الجسم بالكالسيوم عن طريق الغذاء فقط، فلا يوجد دليل على أن الاستهلاك المفرط يمثل أية مشكلة، لكن الوضع يختلف عند استهلاك الكثير من الكالسيوم على شكل أقراص؛ حيث يزداد خطر الإصابة بحصوات الكلى.

وتنصح أخصائية التغذية الألمانية روبين بتناول مكملات الكالسيوم تحت إشراف الطبيب إذا كان هناك سبب قوي يستدعي تناولها مثل هشاشة العظام. ويسري الأمر كذلك على مكملات فيتامين D.

وبالإضافة إلى الكالسيوم وفيتامين D، هناك عامل ثالث للوصول إلى عظام قوية، ألا وهو ممارسة الرياضة؛ حيث تؤدي قلة الحركة إلى انهيار كتلة العظام حتى لو كان الجسم مزودا بشكل كاف بالكالسيوم وفيتامين D.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى