الأخبار المحلية

مشكلة الحمضيات تتلاشى.. للتصدير وللتصنيع وأسعار في متناول الجميع!

جهينة -خاص 

ابتداءً من يوم الجمعة الماضي شهد الفلاحون –ومعهم المواطنون- تحسناً كبيراً في واقع تسويق الحمضيات ومستوى الأسعار، حسب تصريح وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا… 

 وكانت البداية بكمية 150 طناً قد تم استجرارها من طرطوس واللاذقية يوم الجمعة الفائت. 

طرطوس 

وقد استمرت عمليات تسويق الحمضيات من المزارعين مباشرة منذ ساعات الفجر الاولى ليوم السبت ١٥/١/٢٠٢٢، فبلغت كميات الحمضيات المستجرة من المزارعين مباشرة 60 طناً من طرطوس، تم توزيعها الى فروع السورية للتجارة في المحافظات، كما تم توزيع 3500 صندوقاً على المزارعين، فيما “ستستكمل كمية 160 طناً مخصصة لقطع الجيش العربي السوري”. 

اللاذقية 

أما في اللاذقية فتم استجرار كمية 90 طناً يوم الجمعة الفائت من مناطق “رسيون” و”القرداحة” و”جبلة” و”المزيرعة”، تم تسويقها الى دمشق، لتملأ مستودعات السورية للتجارة، تمهيداً لنقلها الى الصالات والجهات الاخرى، كما تم توزيع 5000 صندوقاً على المزارعين لاستكمال اجراءات تسويق المحصول حتى نهاية الموسم مع العلم أن التسويق بدأ مع الموسم، بتسهيلات ملحوظة من قبل السورية للتجارة. 

بتوجيه من الرئاسة، مجلس الوزراء يتحرك نحو حقول الحمضيات 

وكان مجلس الوزراء –بفعل توجيه رئاسي- قد توجّه إلى محافظة اللاذقية على رأس وفد حكومي بتاريخ 12/1/2022، لتتبع واقع تسويق الحمضيات ووضع الإجراءات التي أقرها موضع التنفيذ، فطلب من وزارة التجارة الداخلية، شراء كميات كبيرة من الحمضيات بشكل مباشر من الفلاحين وفق الأسعار الرائجة من مختلف الأنواع والأصناف، والعمل على تخزين أكبر كميات ممكنة منها وزيادة الكميات المطروحة في صالات ومنافذ السورية للتجارة في جميع المحافظات…كما كلّف المجلس وزارة الأشغال العامة والإسكان بوضع نحو مئة سيارة شاحنة عاملة في شركات القطاع العام، بتصرف “السورية للتجارة” وفق برنامج زمني محدد لنقل كميات الحمضيات المسوقة إلى المحافظات وتغذية أسواق الهال بالكميات الكافية من المحصول. 

حركة دؤوبة لشاحنات “الأشغال العامة” 

 من جهته كان وزير الأشغال العامة والإسكان “سهيل عبد اللطيف”، قد أشار ان مئة سيارة شاحنة تم تجهيزها لنقل حمضيات الساحل من مراكز إنتاجها في محافظتي اللاذقية وطرطوس، إلى مراكز السورية للتجارة أو أسواق الهال في المحافظات السورية. 

انتعاش حركة التصدير 

في تصريح لوكالة “سانا”، قال رئيس اتحاد غرف الزراعة “محمد كشتو” إنه تم التوقيع يوم الأربعاء 13/1/2022، على تصدير الحمضيات إلى دول الجوار بعد أن قامت الحكومة بحل المشكلات التي كانت تعترض وصول الحمضيات من الساحل باتجاه المحافظات الأخرى، وكذلك في تنشيط التصدير باتجاه دول الجوار . 

“العصير” واستنهاض المرسوم التشريعي رقم 8 لعام 2021 

وأمس الأول، وبعد التطورات التي شهدتها ساحة الحمضيات، نشرت وزارة التجارة الداخلية في صفحتها على “فيسبوك” ما يلي “بما أن استيراد مركزات ومنكهات عصائر الفواكه ممنوع، لذا فإنّ اي مصنع عصائر في سوريّة لا يستخدم الحمضيّات بشكل كامل يعتبر مخالفاً وفق المرسوم التشريعي رقم ٨ لعام ٢٠٢١. 

وفي المقابل، فإنّ السوريّة للتجارة حسب منشورها- على استعداد لتأمين ايّة كميّة من الحمضيات إلى تلك المصانع دون عمولات التجّار، وستؤمّن لأصحاب مصانع العصائر كافّة مستلزمات الانتاج دون استثناء. 

انتعاش سوق الحمضيات والرد على “الضجة الاعلامية” 

وصفت وزارة التجارة الداخلية الضجة الاعلامية التي رافقت مطالب المزارعين بتسويق منتجات أراضيهم من الحمضيات بالقول “إن تحويل فائض موسم الحمضيات إلى مزاودة إعلامية واستغلال للمزارعين، هو أمرٌ لا يمكن المرور عليه مرور الكرام أو تجاهله”، معتبرةً أن “الكميات المتلفة من الحمضيات ليست من الثمار السليمة، بل هي من القشريات (كرمنتينا وشقيقاتها) الصغيرة التي تساقطت من الاشجار بسبب الذبابة البيضاء وقلة الأمطار فأنتجت ثماراً قطرها بين ٢ إلى ٣ سم وسقطت. وهذه ثمار لا يمكن تسويقها لا داخليّاُ ولا خارجيّاُ” …وعزت الوزارة الفائض أيضاً إلى أن “إنتاج الموسم الحالي من الحمضيّات هو أكبر من قدرة السوق الداخلية على استهلاكه، والمصدّر منه هو أندر من النادر بسبب فرض حظر على تصدير الحمضيات من سوريّة”…ومن ناحية أخرى شددت الوزارة على أنه “لم يطلب ولا يتوقّع من السورية للتجارة في اي يومٍ من الايّام أن تشتري كامل محصول الحمضيّات الكبير”…أما من ناحية الأسعار والتسعير، فقد ذكرت الوزارة أن “كل تداول لمعلومات بأن السورية للتجارة تدفع ١٠٠ أو ٢٠٠ ليرة للحمضيات للمزارع هو كلام كاذب بالمطلق. فقد دفعت مبلغ ٤٨٠ لبرة بالكيلو للبرتقال النخب الاول في بداية الموسم، ووصلت إلى ٦٥٠ ليرة للكيلو في الأسابيع الاخيرة، مع تقديم الصناديق والنقل على حساب المؤسسة، وهو يشكل ٢٠٠ إلى ٣٠٠ ليرة إضافية على سعر الشراء، الأمر الذي يعد سعراً ممتازاً، حسب الوزارة التي أضافت أن كيلو البرتقال أبو صرة، نخب أول، يباع في صالات السورية للتجارة بمبلغ ٧٥٠ ليرة سورية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى