متفرقاتمنوعات

متحف إيطالي يستعيد قطعة أثرية سُرقت قبل 3 سنوات.

تمكن أحد متاحف العاصمة الإيطالية روما من استعادة قطعة أثرية اختفت منذ ثلاث سنوات، بعد أن أعادتها سائحة كانت قد سرقتها لتهديها إلى صديقها، وفقًا لما نقلت “ديلي ميل”.

وأرفقت السائحة الأمريكية القطعة الأثرية رسالة اعتذار عبرت فيها عن ندمها.

وكانت إدارة المتحف الروماني قد فوجئت مؤخرًا عندما تلقت طردًا، يحمل القطعة الأثرية بداخله، مختومًا بختم البريد في ولاية جورجيا الأمريكية.

ووجد المتحف القطعة التي كتبت عليها السائحة لدى سرقتها “إلى سام، مع حب جيس، روما 2017”.

وقالت جيس في رسالتها إنها حاولت مسح الكتابة، إلا أنها لم تنجح بذلك.

وبينما لا توجد معلومات أكيدة حول المصدر الدقيق للقطعة الأثرية الرخامية، إلا إن هناك اعتقادًا بأنها مأخوذة من المنتدى الروماني الذي يعود تاريخه إلى نحو 500 عام قبل الميلاد.

ووفقًا للصحيفة، فإن هذه المرة هي الثانية خلال شهرين، التي يعيد فيها سائح من أمريكا الشمالية قطعة أثرية قديمة كانت قد سرقت من موقع تاريخي في إيطاليا.

وبحسب ما نقلت صحيفة “تيليغراف”، شهد شهر أكتوبر الماضي إعادة سائحة كندية لقطع أثرية سرقتها عام 2005.

وأرفقت السائحة، آنذاك، القطع برسالة قالت فيها إن القطع قد تسببت لها بـ15 عامًا من الحظ السيئ، بما في ذلك إصابتها بسرطان الثدي ومشاكل مالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى