متفرقاتمنوعات

كنز من “الذهب الأحمر” في مزرعة أردني

في مزرعة صغيرة بمدينة جرش الأردنية، تنتشر أزهار صغيرة أرجوانية اللون تنتج أغلى أنواع التوابل في العالم.

 يقول عادل صبح، صاحب المزرعة التي يصفها بأنها أول مزرعة للزعفران في البلاد، إنه استلهم الفكرة من الطبيعة بعد أن لاحظ نمو النبات بشكل تلقائي في المنطقة. 

وقال: “الفكرة اجتني (خطرت ببالي) إن المنطقة الموجود فيها المزرعة (مزرعة الزعفران) يوجد فيها زعفران طبيعي أردني، ولكن بكميات قليلة.. ومن هنا اجتني الفكرة إنه استورد زعفران طبيعي من إيطاليا. وبالفعل تم زراعة الزعفران الإيطالي وكان جدا مناسب للبيئة”. 

وعلى مدى 3 سنوات، اختبر صبح ملاءمة الظروف، وتمكن في نهاية الأمر من تهيئة الأوضاع المثالية لإنتاج ما يكفي من الزهور للاستهلاك على نطاق كبير هذا العام. 

وأصبح يزرع الآن 3 دونمات من الأرض، ويبيع كل جرام من خيوط الزعفران، مقابل 10 دنانير أردنية (14 دولاراً). 

واستخلاص الزعفران أمر باهظ التكلفة ذلك لأنه يحتاج لعمالة كثيفة وجهد شاق. فزراعة الزعفران وجمعه، وفصل الخيوط الحمراء وتجفيفها، هي عمليات يتعين أن تتم يدويا ولها تأثيرها على جودة المنتج. 

ويتطلب صنع 100 جرام فقط حوالي 50 ألفا من خيوط الزعفران. وفي النبتة الواحدة حوالي 3 خيوط في المتوسط. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى