آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

كمامة ذكية تتصل بالإنترنت وتُعطي مرتديها تعليمات بالتباعد الاجتماعي

 

انتشر فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في أرجاء العالم، إذ جاءت على الفور إرشادات منظمة الصحة العالمية للوقاية من الإصابة بالفيروس، كان على رأسها ضرورة إرتداء الكمامة في الأماكن المزدحمة ووسائل النقل، وإزالتها بالشكل الصحيح، وانتشرت عشرات الأنواع من الكمامات بأشكالها المختلفة، منها خامات عالية الجودة، وأخرى لا تمتع الإصابة بالفيروس.

وفي شكل فريد من نوعه، ابتكرت شركة “دونات روبوتيكس” اليابانية كمامات ذكية تتصل بالإنترنت، وذلك في ظل تزايد الطلب على الأقنعة الواقية بسبب انتشار فيروس كورونا، فيما تخطط الشركة لطرحها للبيع شهر سبتمبر المقبل، بالإضافة إلى أنها يمكنها أن تعطي مرتديها تعليمات بشأن التباعد الاجتماعي، الذي أصبح ضروريا من أجل تجنب الإصابة بالفيروس.

وأوضحت الشركة، أنه من ميزات الكمامة الذكية، أنها ترجمة اللغة اليابانية إلى 8 لغات أخرى، هي: “الإنجليزية، والصينية، والإسبانية، والفرنسية، والكورية، والفيتنامية، والإندونيسية، والتايلندية”، وتوضع الكمامة الذكية التي أطلق عليها اسم “سي ماسك” فوق الكمامة التقليدية، وتتصل بالهاتف الذكي عبر تقنية البلوتوث، حيث يمكنها تحويل الكلام إلى رسائل نصية وإجراء المكالمات، وحتى تضخيم صوت مرتديها.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة المصنعة للكمامة الذكية تايسوك أونو، إن شركته تبحث بيع الكمامة في الصين والولايات المتحدة وأوروبا أيضا، حيث تلقى اهتماما قويا في هذه الدول، لافتًا أن سعر الكمامة الذكية يبلغ حوالي 40 دولارا أمريكا.

أنواع الكمامات وقدرتها على الوقاية

في السياق ذاته، أوضح الباحث فرانك درفينيك مشكلة الكمامات، قائلا: “يمكن القول بكل سذاجة أن الرقاقات البلاستيكية لا تسمح بمرور الجزيئات، ولكنها لا تسمح أيضا بمرور الهواء، ويصبح الوضع عكس ذلك عند استعمال مصفاة، ولذلك يتعين على المرء العثور على شيء تكون المساحة المفتوحة به كبيرة قدر الإمكان، ولكن المسام الفردية تكون صغيرة نسبيا”.

ويترأس فرانك درفينيك مجموعة بحثية في معهد ماكس بلانك للكيمياء في مدينة ماينز الألمانية، والتي ينصب اهتمامها على دراسة المواد المختلفة فيما يتعلق بقدرة الفلترة أو ما يعرف باسم كفاءة الفصل، بمعنى قدرة أصغر الجزيئات على البقاء في الألياف.

ويهتم الخبير الألماني أيضا بمعرفة نوعية الخامات، التي يمكنها إيقاف جزيئات في حجم فيروس كورونا بصورة جيدة، والخامات الأقل جودة، وقد قام الخبير الألماني بمعاونة فريقه البحثي باختبار عشرات الخامات المختلفة.

الكمامات الجراحية.

وأظهرت الخامات، التي تم تصنيعها من أجل الفلترة، أفضل القياسات، مثل الأقمشة غير المنسوجة، والتي يتم الاعتماد عليها في تصنيع الكمامات الجراحية.

وأوضح فرانك: “عادة ما تكون هذه الأقنعة مصنوعة من أقمشة غير منسوجة؛ حيث يتم خلط الألياف، وبالتالي لا يوجد بها مسام كبيرة تسمح بمرور الجزيئات من خلالها”.

جودة الكمامة

وأضاف الخبير الألماني، أنه ليس بالضرورة أن تكون هناك مشكلة في التنفس إذا كانت المسام صغيرة للغاية في الكمامة، وتشتمل مثل هذه الخامات على العديد من القنوات، ولكنها تكون دقيقة للغاية، وهذا يعني أن المساحة الإجمالية للمسام المفتوحة تكون كبيرة نسبيا، وبالتالي يمكن للهواء أن يمر بسهولة مع فصل الجزيئات بصورة جيدة، ويتم شحن الألياف الخاصة بخامات الكمامات الجراحية، أو ما يعرف بكمامات FFP، بشحنات ستاتيكية، وهو ما يعمل على فصل الجزيئات بصورة أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock