آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

في بريطانيا.. مئات السياح يسبحون في بحيرة سامة

 

من قد يسبح في بركة من غاز الأمونيا السام؟ لم تمنع البحيرة السامة عددًا لا يحصى من العائلات من السفر للغطس فيها دون أدنى اعتبار للمخاطر الجسيمة التي قد يتعرضون لها.
وعلى الرغم من مناشدات الشرطة بالتوقف، والتحذيرات المكتوبة على اللافتات الموجودة في الموقع: “لا تدخل الماء بسبب ارتفاع درجة الحموضة، يمكن أن يسبب هذا تهيج الجلد والعين، مشاكل في المعدة، عدوى فطرية مثل القلاع والتهابات أخرى مثل الطفح الجلدي”.
يرتفع الهيدروجين في الماء بنسبة (11.5)، ودرجة الحموضة المبيضة (12.6)،ومن الواضح أن هذا لا يكفي لردع مئات الأشخاص الذين يخالفون قواعد حظر الغوص في البحيرة.
تقود العائلات ما يصل إلى 40 ميلًا للسباحة في البحيرة المضيئة الملقبة بـ “Chinnor Riviera” من قبل السكان المحليين، يقوم رواد المكان بالقفز من حواف المنحدر إلى المياه خطيرة.
رغم البرودة والعمق الشديد للمياه في البحيرة الراكدة التي تحتوي على جميع أنواع الأمراض ومستوى درجة حموضة مرتفع مثل المبيضات، كان الناس يسمحون لأطفالهم بالسباحة فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock