آخر الأخبارطفولةلايف ستايل

في الحجر.. ضرورة مصادقة الأباء للمراهقين

حينما صدر قرار حظر التجوال بسبب تداعيات وباء كورونا المستجد كوفيد 19 ، كان على الجميع الاستجابة والجلوس فى المنزل، لكن خلال هذه الفترة شعر الكبار بالملل والضجر من الجلوس في المنزل، فما بالك بابن في سن المراهقة وهو في بداية انطلاقه وخروجه وذهابه إلى التمارين ولقاء أصدقائه المتكرر أسبوعياً، وفقد كل ذلك فجأة، والمراهق في هذه المرحلة العمرية لا ولن يعي خطورة الموقف، ومن الصعب إقناعه.

وقد يرتكب بعض الآباء بعض الأخطاء بقمعه ومنعه من دون حوار عاقل أو إيجاد بدائل تملأ هذا الفراغ المفاجئ، وهنا يأتي دور الأب الذي من المفترض أن يكون هو صديقه الأول وكاتم أسراره.

وينصح خبراء العلاقات الأسرية بأن ينتهز الأب هذه الفرصة للتقرب من ابنه ومصادقته والاستماع إليه، والتحدث معه عن الماضي والحاضر والمستقبل، مؤكداً أن الإجازة تعدّ فرصة لأن يتفهم الأب طبيعة ابنه وطريقة تفكيره، وأن يحتويه ويفكر معه وإيجاد لغة للتفاهم معه وأن ينزل إليه ويحاول الصعود به إلى مستوى تفكير متزن.

ولايجد خبراء العلاقات الأسرية ضيراً في تعامل الأب مع المراهق كصديق حميم فيلعبا سوياً الألعاب التي تستهوي طفله كالألعاب الإلكترونية أو تصوير فيديوهات كوميدية، أو أن يصمما مكان في المنزل يحاكي القهوة البلدي ويجلسا ويطلبا المشاريب، ويسمح الأب لابنه بأن يتحدث عمّا بداخله من مشاعر من دون خطوط حمراء أو خوف من اللوم والإهانة والعقاب، فالحظر والعزل فرصة رائعة للتقارب بين الأب وابنه واحتوائه وإعادة تقويمه وتقويم أفكاره التي انشغل بالعمل عنه وعن معرفته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock