آخر الأخبارأخبار المجتمع

غالية بكفلاوي تطلق كتابها “عام الصراعات المالية الكبرى”

جهينة- عبدالهادي الدعاس
بدعم من شركة “سيريتل” وإذاعة “نينار أف أم” أطلقت عالمة الفلك غالية بكفلاوي كتابها الجديد لعام 2020 تحت عنوان “عام الصراعات المالية الكبرى” بفندق الداما روز بحفل ضم مجموعة كبيرة من المهتمين والأصدقاء والإعلاميين.
بكفلاوي صرحت لـ “جهينة” أن هذا العام هو عام التفاؤل والأمل والتصحيح لدى كافة الأبراج، رغم أنهُ لا يخلوا من الانتباه والحذر، مشيرة إلى أن الكتاب يحتوي على تفاصيل لجميع المهتمين في معرفة ما يخبئ لهم الفلك على مدار العام بالإضافة لأنه يضيء على علاقة الأبراج ببعضهما البعض، وأن هذا العام سيكون نقطة تحول نذهب في نهايته إلى منهج مختلف على كافة الاصعدة.
ونوهت بكفلاوي، أن الأبراج الأكثر حظاً لهذا العام هي الأبراج الترابية رغم تعرضهم لبعض الفترات الصعبة، ولفتت أن هناك 6 أبراج هم أصحاب الحظ في 2020 وهم “برج الثور والعذراء والحوت والجوزاء والقوس والجدي”.
وأضافت أن الأبراج التي ستشعر براحة عن العام الفائت وسيكون عاماً مختلفاً بالنسبة لهم هم ” الجوزاء والعذراء والحوت والقوس”، بينما مواليد الميزان الحمل السرطان لديهم مسؤوليات إضافية يجب أن يتحملوها هذا العام ولكن ذلك لا يمنع من وجود بعض التغيرات الايجابية.
وبينت بكفلاوي، أن الكتاب مقسم إلى قسمان قسم يستطيع القارئ الاحتفاظ به بشكل دائم، وقسم أخر خاص بالتوقعات الشهرية لعام 2020، وقسم ثابت يخص كل برج وصفاته العامة وعلاقاته مع الآخرين في كل مجالات الحياة، وكيف يتعامل كل برج مع الآخر، بالإضافة للأبراج الصينية وعوالمها الفلكية لهذا العام، والمواصفات الطبيعة لكل برج تراب ونار وماء وهواء.
وعن عنوان الكتاب “عام الصراعات المالية الكبرى” أشارت بكفلاوي أن المرحلة التي يمر بها العالم ليست محصورة في العام نفسه إنما هي مرحلة تمتد لسبع سنوات وأن الكوكب المعني بالتغيرات المالية هو كوكب اورانوس الموجود في بيت المال، لذلك تتوقع تغيرات مالية ومفاجئات قد تكون سلبية أو إيجابية، وهناك ارتباط وثيق ما بين السياسة والاقتصاد، وأكدت أن هذا العنوان سيكون أكثر عنواناً حاضراً خلال هذا العام. موجهة في الختام الشكر لشركة سيرياتيل لكونها الداعمة دائماً لكافة الفعاليات على مستوى سورية.
من جانبه بين مدير أذاعه نينار أف أم باسل محمد، عن دعمهم الدائم لأي فعالية تنموية أو ترفيهية، وأن التوقعات تسطيع أن تعطي الأنسان بصيص من الأمل والإيجابية، لأنهُ علم موجود ومبني على علم الفلك، مشيراً إلى أن الخبيرة غالية بكفلاوي لا تقدم أشياء خيالية أو خرافية أنما كل شيء مدروس ضمن حركة الكواكب وهذا ما دفعنا لكِ نكون شركاء حقيقين في هذا الجانب.
يشار إلى أن هذه النسخة الثانية لـ بكفلاوي بعد أصدارها الأول في العام 2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى