عربيفن ومشاهير

عمرو دياب يغني “محسود”.. في ظل استمرار خلافه مع دينا الشربيني


تواجد الفنان المصري، عمرو دياب، الجمعة، في قصر عابدين بالعاصمة المصرية القاهرة، لإحياء حفل غنائي.

وغنى دياب لأول مرة في الحفل مقطع من أغنية جديدة سيطرحها قريبا بعنوان “محسود”، وهي كلمات رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية، المستشار تركي آل الشيخ.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لعمرو دياب وهو يؤدي الأغنية الفيديو، واعتبر العديد منهم أنه اختار الكلمات لتتناسب مع خلافه مع الفنانة المصرية، دينا الشربيني، وأشاروا إلى أن علاقتهما أصابها الحسد.

كما أشار العديد من المتابعين إلى وجود ملامح الحزن والإرهاق على عمرو دياب في الحفل الغنائي، الذي فسره البعض لمشاكله الشخصية، خاصة وأنه لا يحبذ تداول حياته الخاصة.

وكانت مصادر إعلامية كشفت عن وقوع شجار بين النجم المصري عمرو دیاب، وحبیبته الفنانة دینا الشربیني، أدى إلى علو صوتھما خلال تواجدھما في أحد الأماكن الساحلیة، كما انتشرت تكهنات خلال الفترة الماضية أن علاقة عمرو دياب، بدينا الشربيني انتهت للأبد، بعد أن ألغى متابعته لها على موقع “إنستغرام”، فيما ذكرت تقارير أخرى أنه طردها من فندق “الفورسيزونز” بالقاهرة.وقال الكاتب الصحفي والإعلامي أيمن نور الدين، إن “الخلاف لم يكن وليد هذه اللحظة، مؤكدا أن “الخلاف وقع بسبب رغبة دينا الشربيني في الزاوج الرسمي، بعد علاقة طويلة دامت لعدة سنوات، وشعرت بالغيرة عندما وجدت الكثير من الفنانات يحتفلن بزفافهن أمام الجميع”، فكتب أيمن: “حيث كانت للزيجات الرسمية المتتالية في الوسط الفني في الأشهر الماضية أثرها في تجدد الخلافات بينهما، وصارت دينا تطالب بالمساواة بياسمين صبري وريهام حجاج وأخيرا درة وأنها لا تقل عن أي فنانة أخرى في الحصول على الزواج الرسمي وربما إنجاب الأطفال مستقبلا”.
وكانت الفنانة اللبنانية، مادلين طبر، صرحت على هامش حفل الختام لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي الـ42، عن انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني: “دينا تستحق أن يضحّي عمرو قليلا من أجلها، أنا أعلم صعوبة الزواج لو أنه أقدم على ارتباط شرعي بها، سيكلفه الأمر نصف ثروته، وأنا أعرف زوجته زينة عاشور، هي سيدة عظيمة أنا أحترمها جدا، ولكن هذا هو القانون البريطاني”.

وأضافت: “نحن في موقف صعب، متعاطفون مع دينا ولكن يجب أن نراعي وضع عمرو أيضا. أعتقد أنهما سيجدان حلا وسطا بينهما، والزواج العرفي ليس خطأ، بل معترف به”.

واختتمت طبر بالقول: “أدعوا لهما بالتوفيق، فأنا أحب جدا قصص الحب، وأتمنى ألا تنتهي هذه القصة لأنهما جعلانا نسعد بأغنيات مثل “يوم التلات” و”برج الحوت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى