آخر الأخبارإصدارات جهينةميديا

شهد برمدا: التعليم الديني الذي تلقيناه منذ الصغر هو من جعلني مقيدة

جهينة- خاص:

أكدت الفنانة والمطربة شهد برمدا أن الأغنية السورية شهدت تراجعاً ملحوظاً خلال سنوات الحرب الإرهابية التي يتعرض لها وطننا الحبيب، لأن الحرب التي استهدفت سورية لم تكن حرباً عسكرية فقط إنما كان هدفها تدمير الثقافة الفنية والاجتماعية.

وقالت برمدا في حوار خاص نُشر في العدد (120 كانون الأول 2019) من مجلة “جهينة”: لقد دُعيت لإحياء العديد من الحفلات في دار الأوبرا السورية، وعندما تتم الموافقة يحدث شيء لا أعرفه ويتم إلغاء الحفل، لذلك أتمنى في العام القادم أن أغني على هذه الخشبة التي وقف عليها معظم عمالقة الفن العربي.

ورداً على سؤال حول سبب لجوئها مؤخراً إلى منهج الصوفية في الغناء وما الذي كان يقيدها قبل المضي في هذا الاتجاه، أضافت برمدا: لأنني وجدت نفسي في عالم الصوفية، فالإنسان يعيش في حياته ليس فقط من أجل الأكل والنوم والعمل، بل هناك رحلة البحث عن الذات وأنا وجدتها من خلال التصوف وكتب الأولياء، لقد كان هناك حاجز بيني وبين رب العالمين لكن من خلال التصوف زال هذا الحاجز ووجدت الأشياء الذي كنتُ أبحثُ عنها. وتابعت: التعليم الديني الذي تلقيناه منذ الصغر هو من جعلني مقيدة خوفاً من رب العالمين أكثر من قربي لهُ، الآن أجد نفسي وقد تحررت من قيود كثيرة من خلال قراءة كتب جلال الدين الرومي أو محي الدين بن عربي أو كتب للأولياء الصالحين الذين كانوا من المتصوفين الفلاسفة أو المتصوفين العلماء، ورأيت من خلالهم أن الدين هو دين الحب والتسامح. واختتمت برمدا حوارها بالقول: سأسعى دائماً لكي أكون عند حسن ظن الجميع، وأرسم البسمة على وجوه من هو بحاجة لها، والله يعطيني الصحة والقوة لتقديم أشياء مفيدة لبلدي الحبيب سورية وللإنسانية جمعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock