لك سيدتي

زيت جوز الهند فوائد صحية مذهلة

يحتوي زيت جوز الهند على دهون مشبعة، ويمكن الحصول على الحدّ اليومي منها عند تناول نحو ملعقتين صغيرتين منه فقط. لذلك يجب الانتباه جيداً إلى الكمية، وبعدها الانتقال إلى الدهون غير المشبعة مثل زيت الزيتون البكر.


لكن رغم ذلك، أثبت العلماء أنّ زيت جوز الهند يتمتّع بفوائد صحّية كثيرة. إليك أبرزها، إستناداً إلى موقع «Ecowatch»، علماً أنّ بعضها يتطلّب إجراء دراسات إضافية للتأكد من حقيقتها:

– تعزيز الطاقة
يحتوي زيت جوز الهند على مواد «MCTs» التي تمنح الجسم طاقة عالية بسهولة لأنها تتوجه مباشرةً إلى الكبد بدلاً من تنقلها عبر الدم إلى الأنسجة التي تحتاج إليها، كالعضلات أو الدهون. إنّ هذه القدرة على تعزيز الطاقة هي التي دفعت الشركات إلى استخدام «MCTs» في المنتجات المخصّصة للرياضيين.


– حرق الدهون


بالإضافة إلى زيادة مستويات الطاقة، هناك دليل على أنّ «MCTs» تستطيع زيادة السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم. وبما أنّ زيت جوز الهند مكوّن من 65 في المئة من هذه المركّبات، فذلك يسمح للجسم بحرق الدهون أسرع.


– الشعور بشبعٍ أطول
أظهرت الدراسات أنّ «MCTs» تساعد الأشخاص على تناول كمية طعام أقل، ربما بسبب الطريقة التي يستخدمها الجسم لتفكيكها، بحيث ينتج الكيتونات التي تخفض الشهيّة عن طريق تغيير مستويات الهورمون المسبّب للجوع.


– تأثيرات مضادة للميكروبات
يبدو أنّ «MCTs» لا تحرق الدهون فحسب، إنما تملك أيضاً خصائص مضادة للميكروبات والفطريات. يرجع السبب إلى أنها تتكوّن من 50 في المئة من حامض لوريك الذي يساعد على التصدّي لأنواع عديدة من الكائنات الدقيقة الضارة عن طريق منعها من التكاثر والنمو.


– الحفاظ على بشرة صحّية
إنّ زيت جوز الهند لا يُستخدم فقط للأكل. فلقد وجدت الأبحاث أنه يساعد على تعزيز محتوى الرطوبة في البشرة الجافة، وقد يحسّن أيضاً وظيفة الجلد من خلال المساعدة على منع خسارة المياه وحماية البشرة من الكيماويات ومُسبّبات الحساسية الخارجية. كذلك توصلت دراسة أخيرة إلى أنّ وضع 6 قطرات فقط من زيت جوز الهند البكر على اليدين مساءً يساعد على الوقاية من التلف الناتج عن استخدام معقّمات الأيدي المُحتوية على الكحول.


– حماية الشعر
يمكن لزيت جوز الهند أن يتغلغل في خصلات الشعر ليجعلها أقوى وأكثر مرونة، ما يمنعها من التقصّف. إنه أشبه بمُغذّ طبيعي للشعر.


– خفض الألزهايمر
يمكن للكيتونات الناتجة عن «MCTs» الموجودة في زيت جوز الهند أن تساعد على محاربة مرض الألزهايمر. إنها توفر مصدر طاقة لخلايا الدماغ بعيداً من الغلوكوز، متجاوزةً بذلك أي ضرر قد يحدث بسببه.


– منجمٌ من مضادات الأكسدة
يتميّز زيت جوز الهند باحتوائه على مضادات أكسدة كثيرة تساعد على تحييد الجذور الحرّة، وبالتالي قمع العديد من الأمراض. وتحديداً، يمكن لمضادات الأكسدة في زيت جوز الهند أن تساعد على حماية الدماغ وتوفير خصائص مضادة للالتهاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى