عربي

رحيل المفكر التونسي هشام جعيط

نعت وزارة الشؤون الثقافية التونسية، أمس الثلاثاء، ، المفكر والمؤرخ التونسي المخضرم هشام جعيط، عن عمر ناهز 86 عاما، بعد مسيرة حافلة أصدر خلالها العديد من المؤلفات باللغتين العربية والفرنسية .  وذكرت الوزارة في بيان، إن “الراحل ترك أعمالا فكرية وحضارية تمثل مرجعية للأجيال الحاضرة والقادمة”.

ولد جعيط في تونس العاصمة في السادس من ديسمبر عام 1935، ونشأ في عائلة مرموقة تضم مثقفين وقضاة ورجال العلم والدولة، فهو حفيد الوزير الأكبر يوسف جعيط، وابن أخ العالم والشيخ محمد عبد العزيز جعيط.تخطت مؤلفات جعيط حدود العالم العربي، إذ أصدر العديد من المؤلفات باللغتين العربية والفرنسية، ناقش فيها العديد من القضايا المرتبطة بالتاريخ الإسلامي، وأهم مكونات الموروث الحضاري.
ومن أبرز المؤلفات التي قدمها جعيط: “الفتنة: جدلية الدين والسياسة في الإسلام المبكر”، و”أوروبا والإسلام: صدام الثقافة والحداثة”، و”أزمة الثقافة الإسلامية”، و”الشخصية العربية الإسلامية والمصير العربي”، و”تأسيس الغرب الإسلامي”، إضافة إلى ثلاثية “في السيرة النبوية”، التي تعد من أهم ما كتب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى