عربيميديا

حيلة نسائية جديدة لمواجهة العنف في تونس

 

اختارت أميرة الصالحي بطلة المنتخب التونسي في “الكونغ فو” أن تدرب النساء والفتيات اللاتي يعجزن عن الدفاع عن أنفسهن أمام تصاعد وتيرة الإجرام والعنف والسرقة والاغتصاب في البلاد.

طريقة جديدة جذبت اهتمام الرأي العام التونسي في الفترة الأخيرة، ووجدت تأييدا خاصة من قبل النساء في شبكات التواصل الاجتماعي.

أميرة الصالحي التي لم تتجاوز سن الخامسة والعشرين، تطوعت لمساعدة هؤلاء النساء بمساعدة مدربها الخاص كمال الطرخاني فتقدم لهن حصصا مجانية في قاعة الرياضة التي تتدرب فيها في منطقتها جبل الجلود وسط العاصمة تونس. وتنطلق بطلة أفريقيا الحاصلة على المرتبة الثالثة عالميا، من دافع قوي وهو النهوض بحيها الذي تعيش فيه، إضافة إلى رغبة شخصية منها في مساعدة أهالي مدينتها الشعبية (جبل الجلود ) وكل الأحياء التي تشكو من ارتفاع في منسوب الجريمة.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس أطلقوا حملة بعنوان “طبق الإعدام” وذلك بعد تتالي جرائم القتل والاغتصاب والسلب في الفترة الأخيرة.

وعثرت الشرطة التونسية صباح 26 سبتمبر/ أيلول على جثة “رحمة” ملقاة على جانب الطريق في منطقة “عين زغوان” في ضواحي العاصمة بعد تعرضها لعملية سرقة واغتصاب وقتل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى