عالميفن ومشاهير

جينيفر لوبيز وخطيبها ينفيان خبر انفصالهما

وصفت المغنية الأميركية، جينيفر لوبيز، وخطيبها نجم البيسبول السابق في فريق “نيويورك يانكيز”، أليكس رودريغز، أمس السبت 13 آذار، التقارير التي تفقد بانفصالهما بأنها “غير دقيقة”.

وأكدا في بيان مشترك لوسائل إعلام أمريكية أنهما “يعملان سويا على إصلاح بعض الأمور بينهما”، بحسب وكالة “فرانس برس”. وكان موقع  “تي إم زد” المعني بأخبار المشاهير وموقع “الصفحة السادسة” التابعة لصحيفة “نيويورك بوست” ومصادر إعلامية أمريكية أخرى أعلنت يوم الجمعة أن “الثنائي” أنهيا خطوبتهما.

وارتبطت جينيفر لوبيز (51 عاما) وأليكس رودريغز (45 عاما)، منذ ما يقرب من 4 سنوات، واشتروا العام الماضي منزلا بقيمة 40 مليون دولار في ميامي.

وقال مصدر مقرب من “الثنائي” لمجلة “بيبول” الأمريكية: “لقد أصابوا رقعة خشنة في علاقتهما لكن لم يتم تفكيكها”. وألمح المصدر إلى أن سبب خلاف جينيفر لوبيز وأليكس رودريغز هو بعدهما عن بعضهما البعض بسبب طبيعة عملهما، إذ أنها تصور حاليا فيلما سينمائيا في جمهورية الدومينيكان، بينما يتواجد هو في ميامي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى