آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

تحت عنوان “حكايتي”.. وثيقة وطن تكرم الفائزين عن “أفضل قصة واقعية قصيرة” 

جهينة_ عبدالهادي الدعاس

نحو سعيهم لحفظ الذاكرة الوطنية وتوثيقها واهتمامهم بالتأريخ الشفوي، أقامت مؤسسة وثيقة وطن، مساء أمس، حفلاً لتوزيع جوائز مسابقة “أفضل قصة واقعية قصيرة” تحت عنوان “حكايتي” في إطار نشر الوعي بأهمية التوثيق ولإشراك المجتمع في كتابة تاريخ سورية المعاصر، وذلك في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق. بحضور وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري ومحافظ دمشق عادل العلبي وعدد من المسؤولين والسفراء والدبلوماسيين ورجال أعمال وفنانين وإعلاميين.
حيث بدأ الحفل بلمحة تعريفية عن مؤسسة وثيقة وطن وعرضاً للجائزة ومقتبسات من القصص الأربعة والتي كانت بعنوان (إنقاذ وثائق المصالح العقارية، الخروج من دير الزور، صديق مقعد دراستي، رسالة أمي).
وفي كلمة لها قالت الدكتورة “بثينة شعبان” رئيسة مجلس أمناء مؤسسة وثيقة وطن: “العمل التطوعي يرتقي بنا إلى محطات أعلى من المحطات اليومية العادية، فهو يرتقي بأنفسنا وضمائرنا وأذهاننا وعلاقاتنا لنشكل بعضنا مع بعض نقطة ضوء نأمل لها أن تتسع وتنتشر، ولقد عهدنا على أنفسنا في وثيقة وطن على ألا نسجل إلا الصدق وألا نروي إلا القصص الحقيقية الواقعية، لذلك قررنا أن نؤرخ ما نؤرخه من خلال قصص الناس الذين عاشوا هذه المحنة معنا في كل بيت وحارة وقرية ومدينة”.
وأضافت شعبان: “نحن لا ندّعي أننا نستطيع أن نسجل كل القصص التي مرت على هذا البلد العظيم، ولكننا نبذل جهدنا لكي تكون القصص التي نسجلها تمثل معظم الحالات التي مر بها بلدنا، والتي اختبرها شعبنا، ومع أننا أجرينا إلى حد اليوم ما يقارب ٥٠٠ مقابلة في أرشيف وثيقة وطن، إلا أننا نعتبر باكورة إنتاج هذه الوثيقة في هذه المؤسسة التي أطلقناها، والتي نحتفل اليوم بتوزيع الجوائز للفائزين بها، ولكن وقبل توزيع الجوائز والاحتفاء بالفائزين والفائزات، فإنني أود أن أقول لكل من كتب قصة لوثيقة وطن أنه فائز لأن قصته ستكون جزءاً من تاريخنا، ولأننا سوف نحفظ قصته أو قصتها التي كتبت بنبضه وإحساسه وألمه سوف نحفظها للأجيال القادمة، وسوف يقرأها أبناؤه وأحفاده، وسوف نهتم بها اهتمامنا بهذه القصص الفائزة اليوم، فمشاعركم عزيزة علينا وكتاباتكم أمانة عندنا”.
من جانبها مديرة محور النساء في زمن الحرب الدكتورة “نيرمين النفره” بينت أن المسابقة تتضمن اهداف استراتيجية ومباشرة للتوعية بالتأريخ الشفوي وإغناء مصادر المؤسسة من الشهادات الشفوية والتعريف بالمؤسسة وحشد الدعم لها، ولفتت أن شروط المسابقة تضمنت أن يكون صاحب القصة سورياً وتقبل قصة واحدة للمشارك، باللغة العربية، وأن تكون قصيرة إلى ١٠٠٠ كلمة وبلغة سليمة وواضحة وصادقة، وتحدد مكان وزمان الوقائع وتعبر عن مغزى إنساني وقيم سامية.
وأضافت النفره، أن آلية المشاركة تمت من خلال إرسال القصة عن طريق المنصة الإلكترونية أو البريد أو بوسائل التواصل الاجتماعي أو ورقياً إلى المؤسسة لمساعدة جميع المتسابقين من مختلف المحافظات بالمشاركة، ونوهت أن معايير اختيار القصص الفائزة تتضمن تحقيق شروط ومبادئ التأريخ الشفوي، ومغزى القصة الإنساني، ورقي التعبير والصياغة.
وقد ضمت لجنة تحكيم القصص عضو مجلس الشعب نبيل الصالح والإعلامية نهلة السوسو والأديب حسن حميد، حيث تم اختيار من بين 475 قصة أرسلت إلى المؤسسة من مختلف المحافظات السورية، ٢٢ قصة تم توزيعها على أربع فئات عمرية.
لتقوم كل من الدكتور بثينة شعبان ووزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري ومحافظ دمشق عادل العلبي بتوزيع الجوائز على الفئة العمرية الأولى ١٠- ١٦: (حنين القبة، مجد الدين عيد، دانة شاويش)، والفئة العمرية الثانية١٧-٣٠: (نجلاء سعيد، رحمة زعموط، غرام العلي) والفئة العمرية الثالثة ٣١-٥٠: (فراس القاضي، تامر دباس، وسيم مصطفى) والفئة العمرية الرابعة: (محمد شحود، رندة القاسم، مارتين تمرس).
ولقد بلغت قيمت الجوائز الذهبية الـ 4 مليون ومئتي ألف ليرة سورية، والجوائز الفضية 800 ألف ليرة سورية، والجوائز البرونزية 400 ألف ليرة سورية.
مدير المشاريع والقائم بأعمال مدير التنفيذ في المؤسسة “موسى خوري” أكد أن من أهداف ومشاريع المؤسسة هو توثيق شهادات الحرب على سورية وتوثيق الحرف اليدوية وتوثيق التراث الكنسي السوري وتوثيق المطبخ والمأكولات السورية وتوثيق التراث الصوفي ومبادرة الحزام والطريق ومشروع برامج التدريب وجائزة حكايتي لأفضل قصة واقعية قصيرة وغيرها العديد من المشاريع التي تسعى المؤسسة إلى ترسيخها.
يشار إلى ان وثيقة وطن مؤسسة معرفية بحثية غير حكومية وغير ربحية تأسست عام 2016 في دمشق، تعنى بحفظ ذاكرة الماضي في مناحي الحياة المختلفة وتوثيقها وفق مقاربة التأريخ الشفوي، وتعمل على أعداد أرشيف من الشهادات والروايات المسجلة المأخوذة مباشرةً من أصحابها، وتتعاون مع باحثين ومختصين في تحليل المعلومات لكتابة التاريخ بشكل علمي وموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock