الأخبار العالمية

تجدد الصراع.. أوروبا تتهم أمازون بتشويه المنافسة

بدأ الاتحاد الأوروبي، صراع جديد مع عملاق التجزئة عبر الإنترنت “أمازون” الأمريكي، باتهامه بانتهاك قواعد المنافسة في أوروبا.
وأكدت المفوضية الأوروبية، الثلاثاء، أن استغلال عملاق التجزئة عبر الإنترنت الأمريكي “أمازون” لبيانات بائعين مستقلين لمصلحتها الخاصة ينتهك قواعد المنافسة في الاتحاد الأوروبي.
 وكانت المفوضية فتحت تحقيقا بحق عملاق تجارة التجزئة عبر الإنترنت في يوليو/تموز من العام الماضي.
وتبيع أمازون البضائع مباشرة، لكنها تستضيف أيضا تجارا يستخدمون المنصة لبيع منتجاتهم.
وقالت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية مارجريت فيستاجر:”نحن لا نعترض على نجاح أمازون أو حجمها”، مؤكدة أن أسلوب عمل الشركة هو الذي يثير القلق، وذلك حسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأظهرت النتائج الأولية للتحقيق أن الأسلوب الذي تستغل به الشركة بيانات الشركات الصغيرة لتقييم أحدث توجهات وأنماط التسوق تمنح أمازون ميزة تنافسية بصورة غير عادلة.
أرباح تاريخية لأمازونومن جانبها أعلنت “أمازون.كوم”، تحقيق أرباح في الربع الثاني من 2020،  تمثل أكبر أرباحها على الإطلاق منذ تأسيسها قبل 26 عاما مع تنامي مبيعاتها عبر الإنترنت خلال جائحة فيروس كورونا.
وفي حين اضطرت المتاجر التقليدية للتوقف في أثناء الإغلاقات التي فرضتها الحكومات، وظفت أمازون 175 ألف شخص في الأشهر الأخيرة وشهدت زيادة قوية في الطلب على خدماتها.
وقالت الشركة إن الإيرادات قفزت 40% عنها قبل عام إلى 88.9 مليار دولار.
كانت أمازون حذرت من خسارة محتملة في الربع الثاني من 2020 بسبب إنفاق نحو 4 مليارات دولار على تجهيزات الوقائية للعاملين ونفقات أخرى ترتبط بكوفيد-19.
لكن الشركة حققت 5.2 مليار دولار ربحا، بما يعادل مثلي صافي الربح قبل عام.
وقفزت مبيعات متجر الإنترنت 48% إلى 45.9 مليار دولار في الربع الثاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى