آخر الأخبارفن ومشاهيرمحلي

بشار اسماعيل: الأعمال المقدمة لا تحتوي على منظومة أخلاقية.. والبيئة الشامية تفتقد التوثيق

جهينة_ عبدالهادي الدعاس
أكد الفنان السوري “بشار اسماعيل” أن الأعمال الدرامية في سورية التي قدمت خلال سنوات الحرب حتى يومنا هذا لا تحتوي على فكرة أو فائدة للمشاهد، منوهاً إلى أن الوطن العربي توجد فيه آلاف القصص والروايات التي من الممكن أن تتحول إلى سيناريوهات تقدم عبر الأعمال الدرامية، وكان ذلك في لقاء تلفزيوني أمس.
وقد أشار اسماعيل إلى أن أعمال البيئة الشامية التي تعرض ليس لها أي توثيق لما يجري من أحداث، أما الأعمال الأخرى التي يتم طرحها هي فقط من أجل المتعة وليس الفائدة.
وأوضح أن تكرار أسماء البعض في شارة المسلسلات يعتبر من أحد أزرع فشل الدراما، مؤكداً على القدرة الكبيرة التي يتمتع بها الفنانين السوريين على تجسيد مختلف الأدوار باحترافية عالية اللذين من الممكن الاستعانة بهم، دون الاعتماد على الأسماء المكررة فقط.
واشاد اسماعيل بالمسلسل المصري “الاختيار” ووصفه بالعمل الهائل، معتبراً أن التجربة المصرية بالكوميديا في الآونة الاخيرة تحلق عالياً.
ولفت اسماعيل إلى أن الكاتب والمنتج داود شيخاني الذي قدم سلسلة “كان يا ما كان” كانت تحتوي على العناصر الحقيقية للعرض التلفزيوني من فائدة ومتعة خصوصاً ضمن المرحلة العمرية المهمة للأطفال الذين هم مستقبل الأمة، مؤكداً على ضرورة أن يحتوي أي عمل فني يتم انتاجه على منظومة أخلاقية تستهدف كافة الشرائح العمرية، وهذا ما لا يراه في الأعمال التي تقدم حالياً.
وعن رأس المال أكد اسماعيل أن سورية تمتلك رأس مال كبير لكن يجب توظيفه بالفكر، مبيناً أنه لا يوجد أي عمل درامي قدم هذا العام في سورية يلامس هموم الشارع السوري.
ونوه اسماعيل إلى أنه لا يوجد نقابة للفنانين السوريين، لأن نقيبها يحتل الظهور في جميع الأعمال بعيداً عن تأمين فرص عمل لمن يحتاجها.
مؤكداً في الختام على ضرورة أن تتعزز المحبة كونها العنصر الوحيد في ارتقاء الأمم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى