متفرقاتمنوعات

بحجم إيفل.. كويكب يصطدم بالأرض في هذا الموعد

 

قد تبدو فكرة اصطدام كويكب ضخم بالأرض وكأنها مؤامرة من فيلم خيال علمي رائج ، لكنها قد تصبح حقيقة واقعة في غضون 48 عامًا فقط.
وحذر باحثون من جامعة هاواي من أن كويكبًا يُدعى “إله الفوضى” يمكن أن يصطدم بالأرض في عام 2068، بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية.
ويقدر قطر الكويكب ، المسمى رسميًا “أبوفيس” بـ 340 مترًا. هذا يعني أن صخرة الفضاء يمكن أن تكون أكبر من برج إيفل!، ولاحظ الباحثون في الدراسة أن أبوفيس يتسارع بسبب “الإشعاع الحراري غير المنتظم”.
وتستمد جميع الكويكبات الطاقة من ضوء الشمس كحرارة ، من أجل الحفاظ على درجة الحرارة ثابتة، وفي هذه العملية ، يؤدي هذا إلى تغيير طفيف في مدار الكويكب.
والطريقة التي يقوم بها أبوفيس بهذا الأمر تشير إلى قدرته على التسريع بما يكفي ليصطدم بالأرض في عام 2068، ومع ذلك  لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يقترب فيها الكويكب بشكل خطير من كوكبنا.
وفي 13 أبريل 2029 ، سيكون أبوفيس قريبًا جدًا من الأرض بحيث يمكن رؤيته بالعين المجردة، وقال “ديف ثولين” الذي قاد الدراسة: “لقد عرفنا منذ بعض الوقت أن التأثير على الأرض غير ممكن خلال اقتراب عام 2029.
“الملاحظات الجديدة التي حصلنا عليها مع تلسكوب سوبارو في وقت سابق من هذا العام كانت جيدة بما يكفي للكشف عن تسارع ياركوفسكي لأبوفيس ، وأظهرت أن الكويكب ينجرف بعيدًا عن مدار جاذبي بحت بحوالي 170 مترًا في السنة ، وهو ما يكفي للحفاظ على سيناريو التأثير 2068 قيد التشغيل “.
وخلال عام 2029 ، ستراقب ناسا أبوفيس عن كثب، وقالت “مارينا بروزوفيتش ، عالمة الرادار في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا: “إن اقتراب أبوفيس” في عام 2029 سيكون فرصة رائعة للعلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى