فلك وأبراج

المشتري وزحل يقتربان من بعضهما إلى درجة كبيرة لم تسجل منذ 800 عام

أعلن علماء فلك، أن كوكبي المشتري وزُحل سيقتربان من بعضهما البعض، في 21 كانون الأول المقبل، إلى درجة كبيرة لم تسجل منذ نحو 800 سنة.
وبدأ الكوكبان يقتربان من بعضهما البعض، منذ الصيف الماضي، ومن المرتقب أن يظهرا في وقت لاحق، وقد صارت المسافة الفاصلة بينهما أقل من مسافة القمر الكامل.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الكوكبين سيبلغان هذه الدرجة من القرب، مباشرة بعد غروب الشمس، عند حدوث الانقلاب الشتوي.

ويرتقب أن يكون هذا المشهد مرئيا من أي نقطة على كوكب الأرض، لكن من هم عند خط الاستواء سيكونون أكثر قدرة على رصده.

وفي العاصمة البريطانية لندن، مثلا، سيكون الكوكبان قريبين من الأفق، بعد ساعة من غروب الشمس، وسيصبح هذا الرصد بالتلسكوب ممكنا بين 16 و25 كانون الاول المقبل.

ولن يعود الكوكبان إلى الاقتراب من بعضهما البعض، لهذه الدرجة، إلا في الخامس عشر من سنة 2080، وعندئذ، سيكونان في نقطة أعلى من الأرض، وستكون رؤيتهما ممكنة لمدة أطول.

وبعد ذلك، لن يحدث التقارب بهذا الشكل بين الكوكبين، مرة أخرى، إلا في سنة 2400، أي بعد قرون طويلة.

وقال الباحث في علم الفلك بجامعة رايس في ولاية تكساس، باتريك هارتيغان، إن الاقتراب بين هذين الكوكبين أمرٌ نادر.

وأضاف الأكاديمي الأميركي أن الاقتراب يعدُ حدثا استثنائيا، نظرا إلى درجة القرب الكبيرة المرتقبة الشهر المقبل.

وأشار إلى أن هذين الكوكبين سيبدوان مثل قمر مزدوج، أما المسافة الفاصلة بينهما فستناهز 20 % فقط من مسافة قُطر القمر الكامل.

وسيحظى كل من يستخدم التلسكوب بفرصة لرؤية كل كوكب من الكوكبين، إضافة إلى أقمارهما، خلال المساء نفسه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى