آخر الأخبارعربيفن ومشاهير

المخرجة رندلى قديح: الدراما المشتركة أصبحت موضة.. و”السورية” الأقوى عربياً

جهينة- خاص:

أكدت الفنانة والمخرجة اللبنانية رندلى قديح أن الدراما المشتركة اليوم أصبحت موضة وحققت حضوراً ونجاحات كبيرة خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت قديح في حوار خاص مع “جهينة” في عددها (121) لشهر شباط والصادر قبل أيام: الخليط الذي حدث بين الممثلين السوريين واللبنانيين كان مهماً في العالم العربي، لكن أريد أن أشير إلى أن هناك أعمالاً تحتوي على أكثر من جنسية، وهذا يتطلب برأيي وجود سيناريو محكم جيداً في حال تعددت الجنسيات وعمل فني راقٍ لا يستخف بعقول المشاهدين. وأضافت قديح: أما فيما يخص الدراما السورية فهي أهم وأقوى دراما في الوطن العربي وموجودة منذُ زمن على الساحة وبقوة، هناك مشروع قيد الدراسة لتصوير عمل في سورية مع ممثلين سوريين، وهذا شرف كبير لي أن أكون أول مخرجة لبنانية تقوم بتصوير دراما سورية.

ورداً على سؤال كيف تستطيعين التوفيق ما بين التمثيل والإخراج، وهل بداياتك في التمثيل منحتك الرؤية الإخراجية، تابعت قديح: الشخص الذي يكون أمام الكاميرا يصبح معروفاً أكثر للمشاهد، وهذا الشيء ساعدني في البدايات، لكن ابتعادي عن التمثيل كان من أجل التركيز على الإخراج أكثر وبسبب امتلاكي لشركة إنتاج أخذت الكثير من وقتي في التنقل بين دول عربية وأوروبية، وبالرغم من ذلك أعشق التمثيل، وحتى الآن يتم عرض بعض المسلسلات التي شاركت بها مثل “حكاية أمل” بشخصية أمل التي مازال المشاهد ينتظرها ويتابعها حتى اليوم، وهذا من النادر أن يحصل لكون العمل قدم منذ 20 عاماً، وفي كل مرة أتلقى عدداً كبيراً من الرسائل من جمهوري، بأن أعود للتمثيل وقريباً سأعود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock