آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

الكشف عن لغز رسم الدماغ للعلاقات بين البشر بالرنين المغناطيسي

أعلن علماء أمريكيون، أن النشاط العصبي في دماغ الإنسان يظهر ما إذا كان الشخص يعاني من الوحدة أو أنه شخص اجتماعي.

وأوضح الباحثون، أن الأشخاص الاجتماعيين يظهرون علامات مماثلة لنشاط الدماغ عندما يفكرون في أنفسهم وأصدقائهم، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وعلى الجانب الآخر، يظهر الأشخاص المنعزلون نشاط دماغ مختلفًا، ما يؤدي إلى أنماط نشاط أكثر اختلافا عندما يفكرون في أنفسهم والآخرين.

ودرس الباحثون بشكل خاص ما يعرف بـ”القشرة الأمام جبهية”، وهي منطقة في الدماغ ترتبط بتمثيل الذات أو كيف نرى أنفسنا.

وتوصلت الدراسة إلى نتائج جديدة حول كيفية رسم الدماغ لروابطنا الاجتماعية وتصوراتنا للأصدقاء.

ومن جانبه، قالت ميغان ل. ماير، أستاذ مساعد في مختبر دارتموث الاجتماعي لعلم الأعصاب في هانوفر: “إذا كان هناك طابع للنشاط العصبي يعكس تمثيل الذات ويعكس تمثيل الأشخاص القريبين، فإن علامات النشاط العصبي ستبدو متشابهة إلى حد كبير، وهو على العكس بالنسبة للأشخاص المنعزلين”.

تضمنت الدراسة 50 طالبا جامعيا وأعضاء من المجتمع تتراوح أعمارهم بين 18 و 47، وقبل التوجه إلى جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، طلب من المشاركين تسمية وترتيب خمسة من الأشخاص الأقرب له مع خمسة من معارفه.

أثناء الفحص، تم تسجيل نشاط الدماغ لدى المشاركين أثناء التفكير في أنفسهم، والأصدقاء المقربين والمعارف والمشاهير في أوقات مختلفة، ثم طلب منهم تقييم السمة التي تصف الأشخاص على مقياس من واحد إلى أربعة، بالإضافة إلى درجة قربهم.

وتبين أن الدماغ يقسم الأشخاص إلى ثلاث فئات مختلفة؛ وهي الذات وشبكة اجتماعية خاصة بهم وأشخاص مشهورون.

وتوصل فريق البحث، إلى أن جودة حياتنا الاجتماعية قد تعتمد على الخرائط الشخصية التي نحملها في أدمغتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock