Exclusiveآخر الأخبار

الخبز إلى الواجهة من جديد.. البطاقة الالكترونية لم تحل المشكلة والهدر مازال كبيراً

أكدت مصادر خاصة لجهينة أن هناك آلية جديدة لتوزيع الخبز بعد اكتشاف أن الآلية المتبعة حاليا هي سيئة وغير صحية.

وأشارت المصادر أن وزارة التموين لا تستطيع تغطية جميع الأحياء بالأفران كون تكلفة خط الفرن بحدود 400 مليون ليرة سورية من دون مولدة الكهرباء اللازمة لعمل الفرن .

وبينت المصادر أن الآلية الجديدة ستقوم على إلغاء المعتمدين القائمين حاليا من مكاتب عقارية ومحلات غير صالحة كمعتمد للخبز، وحتى يتم التخفيف من الازدحام على الأفران سيتم التوجه إلى بيع الخبز في جميع صالات السورية للتجارة بالإضافة إلى انتقاء بقاليات قائمة حالياً تعمل على بيع الخبز بظروف سليمة وصحية، وإلغاء كافة المعتمدين المخالفين.

وحول عدد المعتمدين في مناطق المخالفات أوضحت المصادر أن في منطقة المزه 86 معتمدين للخبز يوازي عدد المعتمدين في التوزع الجغرافي لنصف مساحة العاصمة دمشق، وتابعت المصادر نحن نعرف أن هؤلاء المعتمدين مخالفين من كثرة الواسطات المقدمة من قبلهم لاعتمادهم كمعتمدين للخبز.

ويبيع المعتمدين الخبز اليوم سعر الربطة ب500 ليرة بزيادة 300 ليرة عن الفرن، ومنهم من يتاجر بالخبز ويبيع الربطة ب1500 ليرة .

ويتفاوت جودة الخبز بين فرن وآخر ويرجع أحد المشرفين على الفرن سبب التفاوت بالجودة يعود إلى نوعية الطحين المقدم أو نوعية الخميرة، وهناك بعض الأفران تعمل على توفير المازوت وتشغيل الفرن بنصف الطاقة المطلوبة وعندها يخرج الخبز غير ناضج.

ومنذ اعتماد بيع الخبز عبر البطاقة الالكترونية لم يستقر واقع الخبز، وما زالت الشكاوى التي تصل إلى “جهينة” من محافظة ريف دمشق كثيرة جدا، ومخالفات الأفران لم تتوقف.

ولم تخبرنا وزارة التموين بالوفر المحقق من استخدام البطاقة الالكترونية لتوزيع الخبز، لكن مصادر مطلعة أخبرتنا أن الهدر ما زال كبير جداً.

جهينة – طلال ماضي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى