متفرقاتمنوعات

الإمارات تعلن عن اكتشاف كوكبين جديدين

أعلن مرصد الشارقة التابع لأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك اكتشاف كويكبين جديدين ضمن 11 كويكباً تم رصدها في حزام الكويكبات بالتعاون مع تلسكوب “بان ستارز” في الولايات المتحدة الأميركية المتخصص للبحث واكتشاف الكويكبات والمذنبات، وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية “وام”.

وقال محمد طلافحة، الراصد الفلكي في الأكاديمية، إن “عملية البحث عن الكويكبات لغرض اكتشافها تتم من خلال استخدام الصور العلمية المعالجة وذات الدقة العالية والمأخوذة من شبكة مراصد عالمية متخصصة بهذا النوع من الأرصاد من خلال مسح السماء يومياً”.

ولفت إلى أن هذه العملية تتلخص أولا بمقارنة ما يوجد في هذه الصور العلمية من كويكبات معروفة ومسجلة في أرشيف الاتحاد الفلكي الدولي، وذلك لتحييدها خلال عملية البحث ومن ثم يتم تمييز الأجسام المتحركة غير المسجلة، وذلك من خلال سلسلة من الصور المأخوذة بفارق 30 دقيقة بين كل صورة إذ أن الكويكبات يتغير موقعها مع مرور الزمن، ويتطلب ذلك تحديد مواقع حركة الكويكب ولمعانه وتحديد اتجاه حركته.

وأضاف: “يتبع ذلك عملية جديدة من الأرصاد للتحقق من مسار الكويكب ومحاولة معرفة صفاته الفيزيائية ويتم تسجيله ضمن قائمة الكويكبات المكتشفة بشكل رسمي”.

ومن جانبه قال حميد مجول النعيمي مدير عام أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك إنه تم “اكتشاف هذين الكوكبين خلال مسابقة لمنظمة التعاون الدولي للبحث الفلكي IASC شارك فيها الراصد الفلكي في الأكاديمية محمد طلافحة، وذلك من خلال تحليل مئات من الصور والبيانات الفلكية التي توفرها المنظمة للعلماء حول العالم”.

وأشار النعيمي، مدير جامعة الشارقة ورئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، إلى أن أكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك بجامعة الشارقة، “تؤكد بهذا الاكتشاف إمكانياتها في تحقيق هذا الجانب من دورها العلمي والعملي”.

ولفت إلى أن هذا الاكتشاف “إضافة علمية وعالمية جديدة تضاف كخطوات واسعة وراسخة أولى في مسيرة الأكاديمية في هذا النوع من الأرصاد والاكتشافات ولا سيما في ميادين التعرف على بيئة المجموعة الشمسية ومكوناتها ومعرفة الأجسام التي تتبع وتتأثر بجاذبية الشمس، والتحقق من مداراتها والتأكد بأنها لا تشكل خطراً على كوكب الأرض، ومحاولة تفسير أسباب تواجد النسبة الأكبر للكويكبات في منطقة محددة في المجموعة الشمسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى