متفرقاتمنوعات

اكتشاف لوحة لرسام فرنسي مفقودة منذ 200 عام

اكتُشفَت تحفة فنية للرسام الفرنسى جان أونوريه فراغونار تمثل “فيلسوفاً يقرأ” خلال جردة ميراث، على ما أعلنت عنه دار المزادات “أنشير شامبانى” وشركة الخبراء “توركان” في باريس التي تولت التأكد من صحة القطعة.

وكان خبير المزادات أنطوان بوتى يجرى جردة لميراث فى شقة، فلفتت انتباهه لوحة بيضاوية معلقة على جدار فى غرفة المعيشة لم تكترث بها الأسرة على مدى أجيال، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب “الشرق الأوسط”، لاحظ بوتى نقشاً قديماً غير واضح على الجزء الخلفي من الإطار الخشبى المذهب، تبين أنه توقيع فراغونار (1732-1806). وأكدت شركة “توركان” المتخصصة فى الأعمال الفنية القديمة أن اللوحة تعود بالفعل إلى الرسام الفرنسي.

وستُعرض هذه اللوحة التي فُقِد أثرها منذ أكثر من 200 عام فى مزاد يقام فى 26 يونيو ، وقُدّر سعرها بين 1.5 مليون ومليونى يورو.

وتعود هذه اللوحة إلى حقبة (1768-1770) التي تجرأ خلالها فراغونار على تحرير أسلوبه لإضفاء متعة الرسم.

وبعيداً عن الموضوعات الأنثوية والمتحررة التي صنعت شهرته، اختار موضوع القراءة. وقد رسم 9 لوحات على الأقل لرجال ناضجين، إضافة إلى لوحة “فيلسوف يقرأ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى