صحة

أضرار الأرزّ الأبيض ومخاطره على الجسم

كشفت دراسة بحثية، أجراها علماء كلية الطب في جامعة هارفارد، أنّ الأرزّ الأبيض يحتوي على مؤشّر نسبة السكّر في الدم أعلى من الأرزّ البنّي، ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكّر في الدم، وبالتالي زيادة خطر الإصابة بأمراض، مثل مرض السكّري، إذا تمّ تناوله بانتظام.
ووفق موقع “Insider”، وبسبب الطريقة التي يعالج بها الجسم الأرزّ الأبيض، وجد العلماء من كلية الطب في جامعة هارفارد أنّ له نفس تأثير تناول “سكّر المائدة النَقي”، وهو ليس مفيداً للصحّة العامة، مؤكدين أنه ليس من الصحّي تناول الأرزّ الأبيض مثل تناول الأرزّ البنّي أو بدائل معالجة أقل تحتوي على المزيد من العناصر الغذائية والبروتينات والألياف.
ويعتمد أكثر من نصف سكان العالم على الأرزّ كغذاء أساسي. ويُعتبر الأرزّ الأبيض أكثر شيوعاً من الأرزّ البنّي لأنه يتمتع بعمر افتراضي أطول ويتمّ نقله بسهولة أكبر. ومع ذلك، فإنّ الأرز الأبيض أقلّ تغذية أيضاً.

وعن الفارق بين الأرزّ الأبيض والبنّي، أوضح الخبراء أنهما ليسا من الأنواع المختلفة. في الواقع، إنّ معظم الأرزّ الذي نأكله هو نفس النوع، أوريزا ساتيفا. الفرق هو أنّ الأرزّ البنّي يتكوّن من جزءين مميّزين يفتقر إليهما الأرز الأبيض: النخالة، وهي الطبقة الخارجية الصالحة للأكل لحبوب الأرزّ. والجرثومة، وهي الجزء التناسلي من الحبوب.

هذه لا تعطي الأرزّ البنّي لونه فحسب، بل إنها أيضاً أكثر أجزاء الأرزّ كثافة بالمغذيات. وأحد الجوانب السلبية هو أنّ الدهون الموجودة في النخالة والبذرة تجعل الأرزّ البنّي يفسد بسرعة أكبر من الأرزّ الأبيض. ويبلغ متوسط العمر الافتراضي للأرزّ البنّي نحو 6 أشهر.
وعلى النقيض من ذلك، فإنّ الأرزّ الأبيض هو ما تبقّى بعد صَقل الحبوب وإزالة النخالة والجراثيم، وهذا ما يجعله ينضج بشكل أسرع ويمنحه مدة صلاحية أطول، ويعني أيضاً أنّ الأرزّ الأبيض يحتوي على عناصر غذائية أقل من الأرزّ البني.
وأكد الباحثون أنه عندما يتمّ التخلّص من النخالة والبذرة في الأرزّ، فهذا الأمر يزيل الكثير من فوائده، أبرزها:
– الكالسيوم المهمّ لصحّة الأسنان والعظام.
– الدهون، وتتكوّن من دهون صحّية غير مُشبعة مهمة لصحّة القلب والأوعية الدموية.
– الفوسفور الذي يتعاون مع الكالسيوم لتكوين عظام وأسنان قوية.
– الفيتامينان B1 (الثيامين) وB3 (النياسين)، ما يساعد على إبقاء الجهاز العصبي يعمل بشكل صحيح.
– البروتينات التي تساعد على بناء العضلات، وهي ضرورية للنمو والتطور.
– الماغنيزيوم: وهو مهمّ للوظيفة العصبية المناسبة، من بين العديد من الفوائد الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى