الجمعة, 17 تشرين الثاني 2017
مجلة جهينة > ملفات ساخنة
عدد النتائج : 11
إشكاليات كثيرة وعلامات استفهام رافقت التعليم الخاص في سورية منذ انطلاقته ولاسيما الجامعي، الحديث يطول والشجون كثيرة تبدأ بالمجموع الذي تقبله هذه الجامعات والفارق الكبير بينه وبين ما تطلبه الجامعات الحكومية، والتي تشكل كليات الطب فيها رأس المشكلة.            ...تتمة
مخالفات.. مماطلات.. هدر.. اجتماعات.. تسويات والنتيجة مازلنا ننتظر؟!! تفاؤل خادع... هكذا بدأت الحكاية            ...تتمة
لا يمكن الجزم بمسوغات الحنين الذي طالما راود بعض «أعضاء ومسؤولي» الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية، في ابتكار صيغ جديدة، تسهل عليهم الخروج من جسد جمعيتهم بعدما ضاقت بأجسامهم التي كساها قسط وافر من اللحم خلال السنوات الثلاث أو الأربع الماضية، فأضحى عائقا أمام «انطلاقهم الحر إلى ..الآفاق»!..           ...تتمة
ملاحظة لا بد من إيرادها مع أننا ترددنا كثيراًً، خوفاًً من أن تكون الملاحظة تخص جمعية واحدة، ولكن إن قرر أحدهم استعراض أسماء مجالس إدارات الجمعيات الأهلية، سيرى دون أدنى عناء أن كل جمعية تدخل تحت وصاية شخصية مالية أو اعتبارية، وتجمل الموضوع بعدد من أعضاء مجلس الإدارة... وهذا أمر لا بأس به إن كانت الشخصية المالية غير مسيطرة سيطرة تامة على الجمعية.... وواقع الجمعيات يظهر بما لا يقبل الشك أن غايات تقف وراء هذه الجمعيات أقلها المظهرية وأكثرها لا نستطيع تحديده!!           ...تتمة
لم يوزع مجانا لفساده... ولكنهم باعوه للناس! كيف يتم خداع الحكومة والحصول على امتيازات تذهب إلى الجيوب؟            ...تتمة
الواقع الصحي في أسوأ حالاته ولافرق بين خاص وعام            ...تتمة
السيدة الوزيرة تسعى لخصخصة ما بني للإنسان في عقود!! "الاستمرارية حق للإنسان، وهي تكريم لكل ما يميزه من البهيمة" ديبون وايت 1860            ...تتمة
ضحك كثيرون، وبخبث، عندما قرؤوا عبارة الحلقة الأولى على مادة التحقيق المتعلق بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في العدد19 من جهينة، وبعضهم عدّ العبارة مبالغة منا، او إشارة ذكية إلى بعض المرامي ، لكننا لم نعلق على شيء، وتركنا التعليق حتى يصدر عددنا الحالي وفيه الحلقة الثانية وليست الأخيرة، فقد قلنا - وليس من باب المبالغة – لدينا مئات الوثائق وهذه الوثائق لاتتسع لها حلقات، ويبدو أن بعض المتورطين فقط أدركوا جدية الموضوع، فاتصلوا للحضور لكنهم في اللحظة الأخيرة وسّطوا طرفاً ثالثاً - غير سوري – لحل المشكلة وإخراج أنفسهم، نعم وبكل أسف – غير سوري – وهذا يثبت صدقية جهينة أمام القارىء، وأمام السيد رئيس مجلس الوزراء، وأمام القيادة السياسية.           ...تتمة
جهينة- خاص: يقوم أي إصلاح في أي بلد في الكون على اختيار الخبرات والفعاليات القادرة والجديرة في الوقت نفسه، ومع بدء مسيرة الإصلاح والتطوير بدأت القيادة السياسية السورية البحث الجاد عن هذه الخبرات، وأُنيطت مهام الانتقاء بلجان عديدة، لكن هؤلاء لم يقرؤوا ما قالته العرب قبل آلاف السنوات: "إن الرائد لا يكذب أهله" ومعناه أن الإنسان المسؤول المؤتمن لا يمكن أن يغش أهله الذين يستشيرونه.. لذلك أجريت تغييرات كثيرة أثبتت بما لا يقبل الشك، أن الذين قاموا بالترشيح والاختيار كانوا محكومين بالميول والأهواء أكثر من أخذهم مصلحة الوطن في الاعتبار.. وفي الوقت نفسه، وجدنا بعض أصحاب الاختصاص المؤهلين في مواقعهم في الدرجة الثانية أو الثالثة من سلم المسؤولية، فكيف تعامل هؤلاء مع هؤلاء؟!.            ...تتمة
العمل الاجتماعي خاضع للمزاج والكاميرا لماذا يحاسب أحدهم على أمر ولا يحاسب آخر            ...تتمة
1 - 2