الأحد, 22 تشرين الأول 2017
مجلة جهينة > لقاءات > خالد جمال الدهنة.. بطل الجمهورية بكمال الأجسام غائب عن الإعلام
خالد جمال الدهنة.. بطل الجمهورية بكمال الأجسام غائب عن الإعلام


جهينة- عبادة محمد

لعبة رياضية تجذب عقول الكثير من الشباب الناشئ فهي تعتمد على إبراز العضلات وتجميل الجسم، وتحتاج رياضة كمال الأجسام إلى عملية طويلة من المثابرة والاهتمام الدقيق ببناء الجسم، وتتطلب مجهوداً واهتماماً كبيرين والعمل السليم والمتواصل في صالة الألعاب الرياضية، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي يهدف إلى زيادة الكتلة العضلية. وقد حفل سجل اتحاد « كمال الأجسام والقوة البدنية « بأسماء أبطال حققوا مراكز متقدمة في مشاركاتهم الدولية وعلى الرغم من حالة اللّا استقرار التي شهدتها سورية طوال حرب دامت سبع سنوات تابع الاتحاد إقامة بطولات كمال الأجسام على مستوى الجمهورية إلا أن الحرب أوجدت ظروفاً قهرية أرخت بظلالها على رياضيي هذه اللعبة.
وللوقوف على الهموم الناشئة بسبب الحالة الاقتصادية الصعبة التي أفرزتها الحرب كان لقاؤنا مع البطل خالد جمال الدهنة الحائز لقب « بطل الجمهورية درجة ثانية والتي أقيمت في دمشق بتاريخ 7 / 8 / 2017، وكان الحوار التالي:

من هو خالد البطل؟
خالد جمال الدهنة، عمري 25 سنة بطل جمهورية في كمال الأجسام (كلاسيك في عام 2016) وبطل الجمهورية درجة ثانية لعام 2017 وزن 80 كغ، متزوج ولدي طفلان ولد وبنت، أعمل حالياً مدرباً رياضياً في أحد الأندية الخاصة.
متى بدأت بممارسة رياضة كمال الأجسام، وكيف وصلت إلى مستواك البدني الحالي؟
بدأت مسيرتي الرياضية بممارسة السباحة منذ السابعة من عمري، وحققت نتائج جيدة في هذه اللعبة، واستطعت من خلال التمارين الإضافية أن أكتسب كتلة عضلية جيدة وأنا في سن صغيرة، الأمر الذي لفت نظر والدي، ومن هنا كان الاهتمام والتشجيع الكبيران من والدي في البدء باحتراف لعبة (كمال الأجسام) في عام 2011.
هل يمكننا القول إن والدك هو من اكتشف قدراتك لأن تكون بطلاً؟
نعم، صحيح مكتشفي الأساسي هو والدي جمال الدهنة وهو بطل رياضي سابق، ويعمل حالياً كمدرب رياضي في ناد خاص وأيضاً هناك العديد من الشخصيات الرياضية التي شجعتني نظراً لكتلتي العضلية وجينات جسدي.
يوصي خبراء الصحة الرياضية بالجمع بين تمارين اللياقة البدنية والقوة، وقد أظهرت تحليلات علمية أن المزج بين رياضتين له فاعلية أكثر، فهل هناك بطولات خضتها في غير رياضة كمال الأجسام؟
كما ذكرت سابقاً إنني بدأت مسيرتي الرياضية في ممارسة السباحة، وحصلت فيها على مراتب متقدمة، وشاركت في اجتياز مسافة 30 كم بين جبلة والميرديان وأيضاً بطولات محلية ودولية.
من المعروف أن لاعبي كمال الأجسام يتبعون نظاماً غذائياً محدداً ويعتبر عاملاً مهمّاً لتضخيم العضلات إلى جانب التّمارين، فهل لك أن توجز لنا النظام الغذائي الذي تتبعه؟
أحد أركان بناء الكتلة العضلية في لعبة كمال الأجسام هو «النظام الغذائي الصارم « والذي يحدد بالقاعدة التالية «مرتفع البروتين منخفض الكربوهيدرات «، وعند المشاركة في بطولات تبدأ فترة التحضير قبل البطولة بنحو عام كامل فأقوم برفع وزني مدة ستة أشهر بعدها أبدأ بتنزيل وزني للمدة نفسها متبعاً حمية مدروسة حتى أصل إلى الوزن المطلوب نحسب خلالها ما نأخذه من طعام أو ماء أو حتى ساعات النوم بدقة شديدة.
يقال إن تمارين الحديد لأكثر من 60 دقيقة لها نتائج عكسية، فهل لنا أن نعرف كم ساعة تدريب يحتاج اللاعب المحترف لخوض البطولة؟
يحتاج الرياضي المحترف إلى 45 دقيقة تدريب يومية وهي تكفي ليحافظ على لياقته، أما في وقت البطولة نكثّف ساعات التدريب لتصل إلى 45 دقيقة صباحاً ومثلها مساء بين «كارديو» وحديد.
هناك قاعدة في كمال الأجسام واللياقة البدنية وهي عندما تدخل هذا المجال يجب أن تختار المدرب المناسب لك لأنه سيختار نظاماً غذائياً يتناسب مع تركيبة جسدك حتى لو كان قاسياً عليك بالقيام بأشياء صعبه فالنجاح لا يأتي بالطرق البسيطة، فهل هناك مشرف خاص يتابعك أثناء الحمية؟
نعم، والدي يشرف تماماً على نظام الحمية اللازمة التي أتبعها، وأتعاون معه في وضع برنامجي الغذائي وساعات التدريب، وهنا أود أن أنوه بأن لاعب كمال الأجسام تصبح لديه خبرة من نوع خاص أثناء مسيرته الرياضية تؤهله لأن يكون طبيباً خاصاً لنفسه.
في ظل الحالة الاقتصادية التي تمر بها البلاد من المعروف أن اتباع نظام غذائي خاص يكلّف الرياضي الكثير من المال، كيف يمكن تدبير هذا الجانب؟
إن تكلفة النظام الغذائي بشكل عام باهظة نسبياً وممكن أن تصل إلى 1500 دولار شهرياً، وأنا أتكلم عن لاعب ظروفه المادية عادية، أي غير قادر على تأمين عناصر النظام الغذائي الخاص باللعبة، والحقيقة أن من يمارس هذه اللعبة لا يستطيع أن يتوقف عند حالة مادية معينة أو نقص دعم من الاتحاد، فهناك الكثير من رياضيي اللعبة يضطرون لبيع بعض مقتنياتهم لتأمين المال اللازم لتوفير شروط النجاح في اللعبة.
كيف يستطيع اللاعب أن يكمل مشواره الرياضي ضمن هذا المصروف الكبير لينال بطولات عربية ودولية؟
هناك لاعبون بعد أن ينالوا اللقب على مستوى الجمهورية يسافرون إلى دول الخليج أو إلى أمريكا، ويعملون كمدربين فيها وبهذا يتجاوزون العائق المادي وينفقون على أنفسهم، ويحققون ألقاباً عالمية، وهناك يجدون شركات عالمية تدعمهم وترعاهم، أما بالنسبة لي فلا أحب مغادرة وطني والعمل في الخارج بل أفضّل البقاء في بلدي، وكلي أمل بالتفات الاتحاد إلى همومنا والنظر بشكل جدّي في إيجاد حلول للمعوقات المادية.
هل هناك من يدعمك أو قدّم نفسه راعياً رياضياً لك؟
ليس هناك داعم أو راع مادي، فالاتحاد الرياضي يدعمنا لنكمل كأبطال، أما مادياً فلا يقدم لنا أي دعم، وأنا أشكر رئيس الاتحاد الرياضي لكمال الأجسام والقوة البدنية منار هيكل الذي يشرف على البطولات ويستأجر لنا الصالات، ويقوم بحجوزات الطيران للمشاركة في البطولات الخارجية، كل هذا على حسابه الشخصي لكي تستمر لعبة كمال الأجسام في سورية.
الحصول على مراكز متقدمة في البطولات يعكس مدى الرعاية الخاصة من اتحاد اللعبة، فماذا قُدم لإحرازك لقب بطل الجمهورية؟
حصلت على شهادة بطل أول، ووضعت اسمي بين أسماء الأبطال لأستطيع المشاركة في بطولات عربية ودولية، أما مادياً لم يقدم لي الاتحاد شيئاً.
هل هناك مشاركات في الأفق؟
نعم، قريباً سأشارك في بطولة العرب لكمال الأجسام في بيروت، ويسعى رئيس الاتحاد لتشكيل الفريق وسأظل مستمراً حتى أمثّل بلدي خارجياً وأرفع علَمه عالياً.
كيف يتم تحديد الفائز وما هي قوانين اللعبة؟
تأخذ لجنة التحكيم بالهيكل العضلي لجسم اللاعب أولاً وثانياً بنيان الهيكل العظمي وكيف تم رسم العضلة والرؤوس والكثافة العضلية ويتم جمع النقاط.
توفّر الرياضة فرصاً عظيمة لإرساء أجواء من السلم والمحبة فإلى أين تتجه ثقافة الرياضة في مجتمعنا حالياً برأيك؟
الرياضة حياةٌ وتفكيرٌ ومن هنا جاءت مقولة (العقل السليم في الجسم السليم)، ومن الجميل أن يكون مجتمعنا كله رياضياً، وأنا أرى تطوراً نسبياً لفكرة الرياضة فسابقاً كان هناك من يلومني لتوجهي نحوها، أما حالياً فالكثير من الناس يسألونني ويطالبونني بنصائح لتطوير أجسامهم.
يوصي الأطباء بالابتعاد عن المكملات الغذائية وبخاصة الهرمونات، نصيحة تقدمها للشباب الذين يتناولونها عشوائياً؟
بدايةً من المفيد عند تناول المكملات أن يكون ذلك تحت إشراف خبراء في التغذية، لأن تناول الهرمونات عشوائياً أمر خاطئ، ونحن رياضيي كمال الأجسام نتناولها عند إيقاف الكربوهيدرات لكي نحافظ على الكتلة العضلية وبكميات ضئيلة جداً وبمراقبة طبية، أما من يتناولها ليبني كتلة عضلية فإنه يؤذي نفسه ومن الممكن أن تؤدي إلى تلف الكبد.
شعورك عند الفوز باللقب ومَنْ كان مثلك الأعلى؟
هو شعور جميل وأفتخر به، فقد وقفت أمام أبطال أقوياء حصلوا على ميداليات ذهبية، ومثلي الأعلى كان دائماً والدي جمال الدهنة فمن أجله أحببت البطولات فقد كان يسعى أن يكون بطلاً عالمياً ويسافر ليمثل سورية لكن الظروف المادية منعته من ذلك.
ماذا تطلب من الاتحاد الرياضي بشكل عام؟
أتمنى أن يقدّم لنا الدعم بالتكريم ويزيد من اهتمامه باللعبة أكثر وبنا كأبطال أحرزنا مراكز وألقاباً مميزة.
يعتبر كثيرون كمال الأجسام رياضةً خاصةً بالرجال فقط، فهل هناك بطولات نسائية لكمال الأجسام في سورية؟
لا، لا توجد بطولة كمال أجسام نسائية بل هناك بطولة قوى بدنية لنساء حققن فيها أرقاماً وألقاباً وبإمكانهن تمثيل سورية خارجياً.
هل تعتبر أن رياضيي كمال الأجسام مظلومون بتصنيف المجتمع لهم أشخاصاً «خشنين»؟
إننا كأشخاص «أصحاب أجسام ضخمة» يوحي بالخشونة ولكن هذا غير دقيق، لأن رياضة كمال الأجسام لعبة ليست خشنة كما توحي بل على العكس ونحن نحمل قلوب أطفال صغار، وأنا شخصياً أكتب الشعر، وحاولت مراراً أن تُغنى أشعاري ولكن للأسف لم أوفق بذلك.
كرياضي متزوج ماذا عن دور أسرتك الصغيرة؟
زوجتي ليست لها ميول رياضية ولكنها تهتم بغذائي وتشجعني على الاستمرار، أما ابنتي الصغيرة فتفخر بي وتحاول أن تلفت انتباهي لاهتمامها هذا عن طريق ألعاب صغيرة تشتريها تكون لها عضلات فتقول لي: (بابا هذه اللعبة تشبهك لها عضلات).
رياضيو لعبة كمال الأجسام غائبون عن الإعلام، لماذا؟!
هناك تقصير إعلامي بحق هذه اللعبة لكونها غير جماهيرية أولاً، والسبب الأهم هو أن الاتحاد الرياضي لم يقم بمهمته بالتواصل مع الإعلام لتسليط الضوء على أبطال اللعبة.

كمال الأجسام Bodybuilding لعبة رياضية نشأت في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين، مبدؤها تضخيم عضلات الجسم وإبرازها واستعراضها مقارنة بعضلات المنافسين الآخرين وفق قواعد محددة تخضع للحكم النسبي على كل من (الكثافة والتحديد والوضوح ولون الجلد)، حيث يمنح سبعة حكام نقاطاً للمتنافسين يأخذون على أساسها مراكزهم تنازلياً، ويحصل على اللقب من يأخذ أقل عدد من النقاط.

ابطال رياضة كمال الاجسام على مدى 50 عام في سورية

أوردت وثائق اتحاد كمال الأجسام والقوة البدنية في سورية لعام 2015 أبطال كمال الأجسام على مدى 50 عاماً:
• في البطولات التي تحسب على أساس طول اللاعب وفي الفئة المتوسطة حقّق محمد الزول المركز الثاني في بطولة مستر يونفرس (النابا) سيد الكون للهواة في لندن عام 1954 وبالفئة الطويلة، وبالبطولة نفسها حقق عبد المجيد المواز المركز الثالث في لندن عام 1964، وفي بطولة العالم للهواة للفئة القصيرة حقق كمال بوظان المركز الثالث في فرنسا عام 1964.
فيما حقق قاسم يزبك في 4 بطولات للعالم للهواة المراكز التالية: الثالث في البطولة التي جرت في طهران للفئة القصيرة عام 1965 والأول في البطولة التي جرت في برلين للفئة القصيرة عام 1966، والثالث في برلين أيضاً لجميع الفئات عام 1966، والثالث في البطولة التي جرت في بلغراد للفئة القصيرة عام 1970. واستطاع الحصول على ألقاب ومراكز متقدمة في بطولات مستر يونفرس (النابا) سيد الكون للمحترفين، ونال فيها المركز الثاني للفئة المتوسطة في لندن عام 1969، والثاني أيضاً في لندن للمتوسطة عام 1970 وفاز بالمركز الأول لأفضل معدة في لندن للفئة المتوسطة عام 1970، والمركز الثاني للفئة المتوسطة في لندن عام 1971.
ونال زهير حداد المركز الثالث في بطولة العالم للهواة التي جرت في طهران للفئة المتوسطة عام 1965 والمركز الثالث بالبطولة ذاتها لجميع الفئات كما نال حسان القرق المركز الثاني في بطولة مستر يونفرس (النابا) سيد الكون للهواة التي جرت في إيطاليا لجميع الفئات عام 1996 وبالعام نفسه أحرز أنطوان معوض المركز الأول في بطولة العالم للهواة للشباب التي جرت في بولونيا لوزن 70كغ عام 1996 وفؤاد بوجقلي المركز الثالث لوزن 90كغ في بطولة العالم للهواة التي جرت في كوريا.
وأحرز البطل حسان السقا بطولات مستر يونفرس (النابا) سيد الكون للهواة لجميع الفئات التي جرت في لندن المراكز التالية :المركز الثالث عام 2001 والمركز الثاني عام 2002 والمركز الأول عام 2003 وبالبطولة ذاتها للمحترفين حقق المركز الثالث في عام 2003 والمركز الأول عام 2004.

أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة
كود التحقق:
* ارقام و أحرف كود التحقق: